"أنقذوا ماتبقى منا"

منسقو استجابة سوريا يطلق صرخة لـ "مجلس الأمن" لوقف قتل المدنيين شمال سوريا

30.تموز.2019

طالب منسقو استجابة سوريا في بيان له اليوم الثلاثاء، جميع الجهات الفاعلة والمؤثرة في الملف السوري بالوقف الفوري لإطلاق النار وتجنيب المدنيين المزيد من المعاناة المستمرة منذ عدة أشهر وحتى الآن.

ووجه منسقو استجابة سوريا نداء عاجل لمجلس الأمن الدولي بسرعة التدخل لوقف التصعيد العسكري المستمر منذ عدة أشهر على المنطقة من قبل الميلشيات والجماعات المسلحة للنظام السوري وروسيا وإيران واتخاذ الاجراءات اللازمة لحماية وسلامة أمن المدنيين في المنطقة.

وحذر منسقو استجابة سوريا من مغبة حدوث كارثة إنسانية غير مسبوقة في شمال غربي سوريا نتيجة استمرار التصعيد العسكري من قبل النظام السوري وروسيا على المنطقة.
طالب البيان كافة المنظمات والهيئات الإنسانية بضرورة الإسراع في تقديم المساعدات الطارئة للنازحين وذلك لتلبية الاحتياجات المتزايدة بشكل يومي في المنطقة، كما طالب كافة الفعاليات المحلية والمدنية في المنطقة بضرورة مساعدة النازحين من مختلف المناطق والعمل على توفير أبرز الاحتياجات الانسانية لهم ونحذر من أي عمليات لاستغلال النازحين الجدد والتي لوحظ انتشارها في الفترات الأخيرة.

ودعا منسقو استجابة سوريا كافة الشركاء في العمل الإنساني إلى بذل المزيد من الجهود لمواجهة أزمة النزوح الضخمة من قرى وبلدات محافظات حلب وحماة وادلب، مشيراً لاستمرار فرقة التطوعية الميدانية في إحصاء وتقييم احتياجات النازحين الجدد في المنطقة لعرضها على كافة الجهات الإنسانية للإسراع في عمليات الاستجابة.

وأشار منسقو استجابة سوريا إلى أنه بقلق بالغ وكبير تطورات أحداث العنف الدامية والاستهدافات الممنهجة لقوات النظام وروسيا على شمال غربي سوريا وماترتب على تلك الاستهدافات من فرض حالة نزوح كبيرة للسكان المدنيين من مختلف المناطق إلى القرى والبلدات الأكثر استقرارا، تزامنا مع الازدياد الكبير في أعداد الضحايا المدنيين والاصابات الناجمة عن عمليات القصف المستمرة على قرى وبلدات شمال غربي سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة