ميليشيا "قسد" تتملص من قصف عفرين وتنفي مسؤوليتها وراصدون يثبتون تورطها بمجزرة مشفى الشفاء

12.حزيران.2021

حاولت قوات سوريا الديمقراطية عبر أحد مسؤوليها الإعلاميين ويدعى "فرهاد الشامي"، التملص من مسؤوليتها عن قصف مشفى الشفاء بمدينة عفرين، والمجزرة التي ارتكبتها بحق 17 مدنياً، بينهم كوادر طبية، وعشرات المصابين من كوادر المشفى وعناصر الدفاع المدني، علاوة عم تدمير قسم كبير من المشفى.

وورد عبر الحساب الرسمي للمدعو "فرهاد الشامي" على تويتر، نفي مسؤولية "قسد" عن القصف الذي استهدف مدينة عفرين، إلا أن النقيب أمين وهو ضابط راصد لتحركات النظام وقسد في مناطق شمال سوريا، أكد في تسجيل صوتي قبل قصف المشفى بدقائق، أن ميليشيا "قسد" في منطقة كشتعار شمالي حلب، ستعيد الرمايات على مدينة عفرين وستقوم باستهداف المشفى.

ووفق ما اطلعت عليه شبكة "شام"، فإن القصف الأول لميليشيا "قسد" تركز على أطراف مدينة عفرين، سقطت الصواريخ في أراضي زراعية، وسببت سقوط شهيد، تلاه تصحيح الرمايات عبر عملاء على الأرض لميليشيا "قسد" لتقوم بتكرار الرمايات وتستهدف مشفى الشفاء بشكل مباشر، بعد وصول فرق الدفاع المدني التي أسعفت مصابي القصف الأول للمشفى.

وبعد القصف الأول، كان النقيب أمين، أرسل تسجيل صوتي، ينبه فيه إلى أن راجمة صواريخ تابعة لقوات سوريا الديمقراطية في منطقة كشتعار قرب بلدة دير جمال بريف حلب الشمالي، ستكرر الرمايات على مدينة عفرين، وأنها ستستهدف المشفى، الأمر الذي حصل فعلاً بعد قرابة 15 دقيقة من تنبيهه.

ووفق آخر إحصائيات مسجلة، فقد ارتفعت حصيلة شهداء المجزرة في مشفى الشفاء بمدينة عفرين إلى 17 شهيداً، بينهم عاملين إنسانيين، ومستخدمتين في مشفى الشفاء، ومدنين، إضافة لإصابة ثلاث عناصر من الدفاع المدني وأكثر من سبعة من كوادر المشفى، علاوة عن تدمير أجزاء كبيرة من المشفى الذي خرج عن الخدمة، وإصابة قرابة 20 مدنياً آخرين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة