"نيويورك تايمز": هجوم "التنف" رد إيراني على الضربات الجوية الإسرائيلية في سوريا

19.تشرين2.2021

قال مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون نقلت عنهم صحيفة "نيويورك تايمز"، إن الهجوم على قاعدة التنف الأميركية في سوريا في أكتوبر الماضي نفذته طائرات مسيرة، لافتين إلى أن هذه الغارة كانت "بمثابة رد إيراني على الضربات الجوية الإسرائيلية في سوريا".

وأوضحت الصحيفة أن الغارة لم تسفر عن وقوع إصابات، ولكنها المرة الأولى التي توجه فيها طهران ضربة عسكرية ضد الولايات المتحدة ردا على غارات إسرائيلية، وهو ما يعني تصعيدا لـ"حرب الظل الإيرانية مع إسرائيل" والتي تعني مزيدا من المخاطر على القوات الأميركية في الشرق الأسط.

وقال مسؤول عسكري أميركي إن طائرتين انفجرتا عند الاصطدام حيث كانتا محملتين بـ"كرات وشظايا" من الواضح بأنها تستهدف القتل، وكشف مسؤولون أن معظم القوات الأميركية البالغ عددها 200 عنصر والمتمركزة في القاعدة، تم إجلاؤها قبل ساعات بعد تلقيها بلاغات من المخابرات الإسرائيلية.

وأشار مسؤولون أميركيون وفق "نيويورك تايمز" إلى أنهم يعتقدون "أن إيران وجهت وزودت" ميليشيات موالية لها بالمعدات لتنفيذ الهجوم، وذكر مسؤولون من المخابرات الإسرائيلية والأميركية، أن لديهم معلومات استخباراتية تشير إلى أن إيران كانت وراء العملية، حيث لم تنفجر 3 طائرات، وبعد تفحصها وجد أنها تستخدم التكنولوجيا ذاتها التي تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران في العراق

وكانت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، قد أكدت لقناة "الحرة" في أكتوبر الماضي عدم وقوع إصابات بين القوات الأميركية في الهجوم الذي استهدف قاعدة التنف، وقال متحدث باسم البنتاغون لمراسلة "الحرة" إنه "لا توجد أي إصابات في صفوف الأميركيين في هجوم التنف"، مشيرا إلى أن الهجوم "تم عبر مسيرات وبنيران غير مباشرة".

وكانت رويترز قد نقلت عن مسؤولين أميركيين خبر استهداف موقع قرب قاعدة التنف التي تستخدمها قوات "التحالف الدولي"، الواقعة في سوريا قرب الحدود مع العراق والأردن، ورجح أحدهم أن طائرة مسيرة نفذت الهجوم.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون"، الأربعاء، لقناة "الحرة" عدم وقوع إصابات بين القوات الأميركية في الهجوم الذي استهدف قاعدة التنف جنوبي سوريا.

وتعتبر قاعدة التنف، التي تأسست عام 2016، جزءا أساسيا في الحرب ضد تنظيم "داعش"، حيث تتمركز فيها القوات الأميركية وقوات التحالف لتدريب قوات المعارضة السورية، والمتمثلة بقوات "جيش مغاوير الثورة"، وتقع في محافظة حمص، عند المثلث الحدودي السوري العراقي الأردني.

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة