واشنطن تدعم مساعي أرجنتينية لمحاكمة عملاء تابعين لإيران وحزب الله

14.تموز.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قال موقع "صوت أميركا" باللغة الفارسية، إن الولايات المتحدة تدعم مساعي أرجنتينية جديدة لمحاكمة عملاء تابعين لإيران وحزب الله متهمين بالتخطيط لهجوم دموي في عام 1994 على مركز للجالية اليهودية في بوينس آيرس.

وفي منتدى بواشنطن بمناسبة مرور 25 عاماً على الهجوم الدموي، أعرب ناثان سيلز منسق منظمة مكافحة الإرهاب بالولايات المتحدة، عن تأييده لدعوة السفير الأرجنتيني لدى الولايات المتحدة، فرناندو أوريس دي روآ الحكومة الإيرانية إلى التعاون مع السلطات الأرجنتينية الساعية إلى تحقيق العدالة للضحايا.

ويعد الهجوم الإرهابي هو الأكثر دموية في أميركا اللاتينية، إذ قام انتحاري بمهاجمة مقر الرابطة المتبادلة الأرجنتينية الإسرائيلية AMIA في العاصمة الأرجنتينية، بسيارة مفخخة يوم 18 يوليو 1994، مما أسفر عن مقتل 85 شخصًا.

وكان ممثلو الادعاء الأرجنتينيون قد أعربوا عن اعتقادهم، منذ فترة طويلة، أن جماعة حزب الله اللبنانية نفذت الهجوم بناء على أمر من رعاتها في الحكومة الإيرانية، لكن لم يتم توقيف أي من الجناة المشتبه بهم لمحاكمتهم، فيما نفت طهران تورطها.

وقال سيلز، خلال المناسبة التي نظمها مركز ويلسون: "لابد من وضع نهاية للإفلات من العقوبة (على الجرائم الإرهابية)"، مشيرا إلى أن إدارة ترمب تعمل مع الأرجنتين ودول أميركا اللاتينية الأخرى لمحاسبة إيران ووكيلها حزب الله.

وأضاف: "تعمل الولايات المتحدة بنشاط مع شركائها لمواجهة الإرهاب الإيراني وحزب الله. تتعاون واشنطن مع لاعبين رئيسيين متعددي الأطراف مثل منظمة الدول الأميركية، والجماعة الكاريبية المكونة من 15 عضوا". وأضاف سيلز: "إن هناك أيضًا تعاونا ثنائيا قويا في مكافحة الإرهاب في جميع أنحاء المنطقة، تشمل دولا مثل الأرجنتين وبنما وباراغواي والبرازيل وبيرو وكولومبيا".

وأوضح سيلز أنه يهدف إلى توسيع هذا التعاون في الأسبوع المقبل، عندما يزور بوينس آيرس كعضو في وفد أميركي إلى الاجتماع الوزاري لمكافحة الإرهاب في نصف الكرة الغربي. وقال إن الدول المشاركة ستناقش كيفية تعزيز قدراتها على مكافحة الإرهاب والقضاء على الفجوات الأمنية، مثل تلك التي تمكن الإرهابيين من السفر والحصول على الأموال.

وفي تصريحاته لمنتدى مركز ويلسون، قال أوريس دي روآ إن الحكومة الأرجنتينية مصممة على استجواب وإدانة جميع الأشخاص المتورطين في تفجير مركز الرابطة المتبادلة الأرجنتينية الإسرائيلية.

وقال أوريس دي روآ: "تواصل الأرجنتين مطالبة إيران بالتعاون مع السلطات القضائية الأرجنتينية". "ونطلب من الدول الصديقة للأرجنتين الانضمام إلينا في هذا (المسعى)، وتجنب منح حماية دبلوماسية لأي من المتهمين، الذين صدرت بحقهم أوامر اعتقال دولية أو لمن قام الإنتربول بتعميم إشعارات حمراء بشأنهم، تعتبر أقرب إلى أوامر الاعتقال".

وفى مقابلة، أجريت مؤخرا مع قناة CNN الأميركية، الناطقة باللغة الإسبانية، أكد الرئيس الأرجنتيني موريسيو ماكري أنه يتخذ خطوات لإعلان العناصر المسلحة لجماعة حزب الله منظمة إرهابية. وصنفت واشنطن جماعة حزب الله بالكامل منظمة إرهابية.

وأعرب المحامي الأرجنتيني ميغيل برونفمان، الذي يقود الفريق القانوني في قضية تفجير مركز الرابطة المتبادلة الأرجنتينية الإسرائيلية، عن ترحيبه بالتقارير التي تفيد بأن حكومته بدأت اتخاذ إجراءات ضد حزب الله.

وقال برونفمان لـ"صوت أميركا"، الناطقة بالفارسية: "إنه إجراء بالغ الأهمية طال انتظاره"، مضيفا أن "ذلك (الإجراء) لن يساعد فقط في التحقيقات بشأن قضية تفجير الرابطة المتبادلة الأرجنتينية الإسرائيلية، ولكن أيضًا في منع هجمات وحركات حزب الله في المستقبل" وأعرب عن أمله "في أن تتبع بلدان أخرى، وخاصة باراغواي والبرازيل، مبادرة الأرجنتين".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة