وزير الدفاع الأمريكي: الأسد من يملك الكيماوي وليس المعارضة في إدلب

05.أيلول.2018
ماتيس
ماتيس

نفى وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس، امتلاك المعارضة السورية في إدلب، لأي سلاح كيماوي، وفق تقارير الاستخبارات الأمريكية، مؤكداً أن الحقائق لا تدعم تأكيدات روسيا بهذا الخصوص، لافتاً في ذات الوقت إلى أن حكومة الأسد على النقيض لها تاريخ في استخدام مثل هذه الأسلحة.

وقال ماتيس في زيارته لنيودلهي: "لا توجد لدينا أي معلومات مخابراتية تشير إلى أن المعارضة لديها أي قدرات كيماوية"، وأضاف: "لا يمكننا رؤية أي شيء يشير إلى أن المعارضة تمتلك تلك القدرة".

وردا على سؤال عما إذا كانت هناك مؤشرات على أن حكومة الأسد تستعد لشن هجوم بالأسلحة الكيماوية في إدلب، قال ماتيس: "أعتقد أن الرد الأمثل هو أننا متأهبون تماما".

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الحكومة الروسية تشن "حملة تضليل مكثفة" لتشويه سمعة الولايات المتحدة وحلفائها.

وقال شون روبرتسون المتحدث باسم البنتاغون في بيان: "بث روسيا لأكاذيب عن استخدام الأسلحة النووية، يرجح أنها تسعى لإبعاد المسؤولية عنها لدى استخدام تلك الأسلحة الشنيعة".

ودعت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الأربعاء، النظام السوري وحلفائه إلى وقف حملتهم العسكرية على إدلب، لـ"السماح للعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة بالحصول على فرصة للنجاح".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة