التقرير الإقتصادي ليوم الأربعاء 29-9-2014

29.أيلول.2014

في هذا التقرير:
• لبنان : الكويت ستمول إقامة مخيمات النازحين السوريين.
• ارتفاع أسعار المحروقات بنسبة 50% إلى 100% جراء استهداف التحالف الدولي لآبار النفط التي تسيطر عليها "داعش".
• وزارة الاتصالات في الحكومة المؤقتة تعلن مناقصة للمرة الثالثة لتنفيذ طبقة التصاق سطحي لطريقين في إدلب.
• حكومة الأسد: موازنة 2015 تزيد 164 مليار ليرة عن العام الحالي.
• السورية للطيران: آلية جديدة لتنظيم الخدمة في مكاتب الحجز.
• انقطاع خدمة الانترنت "ADSL" عن مناطق واسعة في دمشق و ريفها.
• نحو 850 منشأة عادت إلى العمل في منطقة العرقوب الصناعية.
• محطة كهرباء الحراك في درعا تعود للخدمة بعد عام من التوقف.
• الزيتون السوري يوفر دخلاً إجمالياً مقداره 85 مليار ليرة.
• أسعار الذهب والعملات والمحروقات ليوم الاثنين 29\9\2014


• أكد وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني رشيد درباس على جاهزية العقارات التي سيقام عليها مخيمات النازحين السوريين ، وأن الوزارة أجرت مسحا شاملا للمواقع المحددة، وأشار درباس أن حكومة دولة الكويت ممثلة بأميرها أبدت استعدادها لتمويل إقامة المخيمات، كما أبلغه رئيس مجلس الأمة الكويتي ومستشار أمير الكويت والأمين العام للأمم المتحدة في الوقت نفسه لدى زيارتهما لبنان، كما أعلن درباس عزمه زيارة الكويت بناء على دعوة رسمية للتباحث حول هذا الموضوع، مشيرا إلى أن بعض القوى اللبنانية رفضت هذا المشروع، منوها إلى أن رفض المقترح سيكون بديله الفوضى، وشدد درباس على أن لديه كل الأجوبة للمخاوف الأمنية، والتوطين، وقال إن الرقابة الأمنية ستسند للقوى الأمنية أو الاستعانة بشركات متخصصة بالأمن والحماية، وضرب مثالا لمخيمات النازحين السوريين في الأردن ومدى التنظيم فيها.


• أفاد ناشطون و شبكات حقوقية معارضة بارتفاع قياسي لأسعار مادتي المازوت و البنزين في محافظات دير الزور والحسكة والرقة وحلب وإدلب، وذلك بعد قصف التحالف الأمريكي- العربي للآبار التي يسيطر عليها تنظيم "داعش"، وأوضحوا أن سعر مادة المازوت ارتفع بنسبة 50 % في محافظة دير الزور، و100% في محافظتي حلب وإدلب، ونقل المرصد السوري عن تجار واقتصاديين ومهندسي بترول قولهم أن تجار النفط، الذين يشترونه، من حقول يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية"، رفعوا سعر برميل النفط الخام، وعزوا ذلك إلى خطورة نقل النفط الخام، بسبب تخوفهم من استهداف الصهاريج التي تنقل النفط، من قبل التحالف، وكان يتراوح سعر برميل المازوت المصفى، في محافظة دير الزور النفطية، بين 8 - 10 آلاف ليرة سورية، وارتفع إلى سعر تراوح بين 14 - 15 ألف ليرة سورية، فيما ارتفع سعر برميل المازوت في إدلب، الذين كان يتراوح سعره من 9 - 10 آلاف ليرة، ليصل سعره متراوحاً بين 18 - 19 ألف ليرة سورية، مع الإشارة إلى أن برميل المازوت، يتسع لمئتي لتر، وأكد مهندسو بترول وتجار أن تنظيم " الدولة الإسلامية" الذي يسيطر على حقول وآبار النفط في دير الزور، لم يرفع أسعار بيعه للنفط الخام، بعد بدء ضربات التحالف العربي - الدولي، ولا يزال سعر النفط يباع من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية"، بين 5 - 7 آلاف ليرة سورية، ويختلف السعر من بئر لآخر.


• أعلنت وزارة الاتصالات والنقل والصناعة في الحكومة السورية المؤقتة عن إجراء مناقصة للمرة الثالثة بالظرف المختوم لمشروع تقديم وتنفيذ طبقة التصاق سطحي MCO لطريقين في محافظة إدلب، وفي تقرير منشور على الموقع الرسمي للحكومة، أوضحت وزارة الاتصالات أن الطريقين هما: طريق شنان، وطريق (رودكو –عبس –بكفلون)، وحددت الوزارة شروط التقدم للمناقصة، والتي خلت، كالعادة، من أية تأمينات أولية، على أن تنتهي فترة تقديم العروض بتاريخ 03-10-2014، وأن تنتهي فترة ارتباط العارض بعرضه بتاريخ 13-10-2014، وحددت الوزارة مدة المشروع بشهر واحد من تاريخ استلام موقع العمل، ونوهت إلى أن على الراغبين بالتقدم للمناقصة تعبئة الاستمارة المرجعية المرفقة على رابط نشرته أدنى إعلانها. وطلبت إرسال الاستمارة المعبأة إلى بريد الوزارة الرسمي المنشور في نهاية الإعلان أيضاً، وختمت الوزارة بأن دفتر الشروط سيُرسل إلى بريد العارض بعد استلام الاستمارة المرجعية الخاصة به.


• قال رئيس حكومة الأسد وائل الحلقي: إنَّ موازنة 2015 ستزيد 164 مليار ل.س عن العام الحالي، مؤكداً أنَّ حكومته مستمرة بالدعم وتوفير فرص عمل جديدة، جاء ذلك خلال ترؤسه لاجتماعات "المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي" لدراسة أُسس وتوجهات إعداد الموازنة العامة للدولة للعام 2015 وإيرادات المالية واعتماداتها الجارية والاستثمارية، وأشار الحلقي إلى الركائز والأهداف التي تم اعتمادها خلال وضع وإعداد الموازنة للعام 2015 والتي راعت متطلبات عملية التنمية الشاملة والموازنة ولاسيما المناطق الآمنة وتوفير الاحتياجات الأساسية للمواطن وخاص الاستهلاكية والغذائية والطبية والصحية والمشتقات النفطية والارتقاء بأداء القطاع الخدمي والإداري لتأمين أفضل الخدمات للمواطنين، وشدد الحلقي على أهمية استكمال المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية المهمة التي وصلت نسبة الإنجاز بها إلى 60%، يشار إلى أنَّ الموازنة العامة للدولة لعام 2014 كانت بإجمالي قدره 1390 مليار ليرة، بينما موازنة 2013 كانت 1383 مليار ليرة أما موازنة 2012 فبلغت 1326.550 مليار ليرة سورية.


• قال مدير "المؤسسة العربية السورية للطيران" مصعب أرسلان: إنَّ المؤسسة تعمل حالياً على إيجاد آلية جديدة لتنظيم تقديم الخدمة للمواطنين في مكاتب بيع تذاكر الطيران، وأوضح أرسلان أنه ستتم إعادة هيكلة تقديم الآلية الجديدة من خلال إيجاد الحلول المطلوبة ضمن هذه المكاتب وذلك لتسهيل تأدية الخدمة وإجراء الحجوزات لمن لديهم بطاقات سفر وتصدير البطاقات للمواطنين عبر مسارب مخصصة للزبائن ومنع التزاحم والاكتظاظ وتلافي أي عمليات تلاعب بالدور، بحيث يقدم موظفو هذه المكاتب الخدمة لكل راكب على حدة وتأمين الانسيابية في الحجوزات حيث تنجز هذه الآلية في غضون يومين بهدف تحسين هذه الخدمة، وأشار أرسلان إلى أنَّ "المؤسسة العربية السورية للطيران"، أنهت التحضيرات اللازمة لزيادة عدد الرحلات في كل محطة تشهد طلبات متزايدة قبل وأثناء وبعد عيد الأضحى المبارك إذ لا تفي عدد الرحلات النظامية المبرمجة بتلبية الطلب المتزايد، ومن أهم هذه المحطات الكويت حيث تم رفع عدد رحلاتها من ست إلى سبع رحلات وجدة من أربع إلى خمس رحلات والإمارات من سبع إلى ثماني رحلات والدوحة من رحلة إلى رحلتين يومياً خلال فترة عيد الأضحى، وذلك كي لا يحصل تلاعب بالأسعار وتجنب عمليات السمسرة في مكاتب حجز تذاكر الطيران، وأضاف أن المؤسسة كانت قد رفعت عدد الرحلات للقامشلي إلى تسع رحلات الأسبوع الماضي وسوف ترفع المؤسسة عدد الرحلات وبشكل يومي بمعدل رحلة إضافية، إضافة إلى الرحلات النظامية والمبرمجة وذلك من مطاري دمشق واللاذقية وزيادتها إلى القامشلي كلما توفرت الإمكانية الفنية لذلك، موضحاً أن المؤسسة أعدت برنامجاً للقادمين إلى سورية وتأمين عودتهم بأيسر السبل، على حد قوله.


• قالت مصادر اعلامية مؤيدة يوم الأحد إن خدمة "ADSL" انقطعت بشكل كامل في أحياء من العاصمة دمشق بالإضافة إلى ريفها منذ 4 أيام، وأوضحت أن الخدمة انقطعت في مقاسم "قدسيا , ضاحية قدسيا , دمر , الدويلعة , المهاجرين"، فيما تعاني باقي المقاسم من بطىء شديد، خاصة في الفترة المسائية، وأرجع فنيون سبب المشكلة إلى ما أسموه "اختناقاً" أصاب المقاسم جراء تركيب مؤسسة الاتصالات عدداً كبيراً من البوابات دون دراسة توسعة حزمة المعطيات الخاصة بالمقسم، ولم تكتشف المؤسسة فداحة خطأها إلا بعد إلغاء التقنين الكهربائي في المناطق التي يسيطر عليها النظام في مدينة دمشق وريفها، وفق ما نقلت هذه المصادر.


• ذكرت آخر الإحصائيات أن عدد المنشآت الصناعية العاملة في "منطقة العرقوب الصناعية"، بلغ حتى الآن نحو 850 منشأة، وتفقدت "غرفة صناعة حلب" بجولة ميدانية واقع "منطقة العرقوب الصناعية" وأطلعت على آثار الدمار وبحث المشاكل والمعوقات كافة التي تعانيها، نقلا عن صحيفة "الوطن" المحلية، وفي السياق وعد الشهابي بتقديم الدعم الكامل لمنطقة العرقوب والارتقاء بواقعها، مؤكداً أنَّ "غرفة صناعة حلب" ستكون الداعم الرئيسي لها في إزالة العراقيل مهما بلغت صعوبتها.


• بيّنت "الشركة العامة للكهرباء بدرعا" أنَّ محطة تحويل الحراك عادت إلى الخدمة الفعلية، بعد توقف عن العمل لمدة عام كامل، وقال مدير الشركة ناصر الخالد إنَّ الكوادر العاملة في الشركة استطاعت إعادة المحطة إلى الخدمة بعد إصلاح أعطالها، مبيناً أنَّ المحطة تغذي حالياً منطقة الحراك ومليحة العطش وبعض القرى القريبة منها، وأشار الخالد إلى تحسن الطاقة الكهربائية في المدن الرئيسة بالمحافظة خلال الأيام القليلة الماضية بشكل ملحوظ نتيجة إصلاح الأعطال في محطات توليد المنطقة الجنوبية وتزويدها بالوقود اللازم، وبيّن أنَّه يتم تزود المحافظة حالياً بـ40 ميغا من أصل الاحتياج العام الذي يتراوح بين 175 و200 ميغا حسب هذه الفترة من السنة، لافتاً إلى أنَّ محطات ضخ المياه لا تدخل في مخصصات المواطنين.


• أوضحت بيانات، أن تصدير الزيتون يوفر القطع الأجنبي، حيث يبلغ الدخل الإجمالي من هذه المادة 85 مليار ليرة والصافي 30 ملياراً وفق الأسعار الرائجة، ويصدر الزيتون السوري إلى 40 دولة عربية وأجنبية، ويشكل محصول الزيتون أهمية اقتصادية لسورية على اعتبارها الثانية عربياً والسادسة عالمياً بالتصدير، ووفقاً لصحيفة "الوطن" المحلية، تقوم "الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية" بدراسات من أجل تطوير إنتاج الزيتون في سورية والتي ستكون ضمن إطار تأقلم شجرة الزيتون مع عوامل المناخ السيئة التي أدت إلى تراجع الإنتاج هذا العام 50%، ولكن انخفاض الإنتاج وارتفاع التكاليف وصعوبة التصدير في الكثير من الأحيان أدت إلى انخفاض اقتصادية الزيتون، رغم وجود 30 ألف طن فائض من الموسم الماضي وهو جاهز للتصدير بشكل منظم، وأشارت بيانات حصلت عليها "الوطن" أنه في 2020 سيتم زيادة عدد أصناف أشجار الزيتون الموجودة في مجمعات الوراثة لدى مراكز البحوث لـ150 صنفاً، وتبين الأهداف الإنتاجية لأشجار الزيتون المخططة للموسم الزراعي 2014-2015 زيادة المساحة المزروعة إلى 2001 هكتار، وزيادة العدد الكلي من الغرسات إلى 343 ألف غرسة، وأوضحت معلومات صادرة عن مكتب الزيتون في إدلب أن قطاع الزيتون يشكل مهنة لــ20% من الأسر السورية بشكل مباشر أو غير مباشر في مجال الإنتاج والتصنيع والتخزين والنقل والتصدير إذ إنَّ الاتجاه حالياً مركز على تصدير الزيتون ومنتجاته إلى الأسواق الروسية والإيرانية بكميات كبيرة، وخاصة بعد تقدم التسهيلات لاستمرار عملية التصدير ضمن الظروف الراهنة.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة