ما لايقل عن 14 مجزرة في الغوطة الشرقية خلال أيلول وتشرين الأول

31.تشرين1.2014



إضافة إلى الحصار المفروض على منطقة الغوطة الشرقية منذ شهر تشرين الأول/ 2012 والذي أثر بشكل كارثي في حياة الأهالي هناك على مختلف الأصعدة، حيث أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في 24/ حزيران الجاري دراسة موسعة بعنوان الغوطة الشرقية تحت الحصار، صعد النظام السوري من ارتكابه للمجازر بشكل فظيع خلال الشهرين الماضيين، وهذا ما نشير إليه في هذا التقرير المركَّز.
وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ارتكاب قوات النظام خلال شهري أيلول وتشرين الأول ما لايقل عن 14 مجزرة، راح ضحيتها 274 مدنياً، من بينهم 71 طفلاً و40 امرأة، أي قرابة 41% من الضحايا المدنيين هم نساء وأطفال، و59% هم رجال، وهذا دليل قوي على تعمد استهداف المدنيين.
أما أعداد الجرحى بحسب الاتصال اليومي مع المراكز الطبية داخل الغوطة الشرقية تجاوز الـ1150 جريحاً، وقد وردتنا العديد من نداءات الاستغاثة من نقاط طبية داخل الغوطة الشرقية المحاصرة تعبر عن نفاذ الأدوية والمواد الطبية، وبالتالي عجزها عن علاج الجرحى والمصابين، من بين المصابين عشرات الأطفال والنساء، بحسب الزيارات الميدانية التي قام بها عضو الشبكة السورية لحقوق الإنسان حمزة الرفاعي.
شن سلاح الطيران الحربي معظم تلك الهجمات التي أودت بحياة الأهالي، حيث تقدر أعداد الصواريخ التي قصفت منطقة الغوطة الشرقية خلال الفترة التي يغطيها التقرير بما لايقل عن 82 صاروخاً حربياً، من بينها 16 صاروخاً موجهاً.
إضافة إلى الضحايا والجرحى، تسببت تلك الغارات المكثفة والمجازر بتدمير 33 مبنى بشكل كامل، وتضرر 41 آخرين، وقصفت 3 أسواق شعبية، ومدرستان، ومسجد، و35 سيارة خاصة، وسيارتي إسعاف.

  • اسم الكاتب: الشبكة السورية لحقوق الأنسان
  • المصدر: الموقع الرسمي للشبكة
تحميل المرفقات :

الأكثر قراءة