جولة شام في الصحافة العربية والعالمية 23-04-2015

23.نيسان.2015


• قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية، إن زيادة مفاجئة في التنسيق بين خصوم بشار الأسد الإقليميين، وعلامات على الشقاق داخل صفوفه تثير تساؤلا من جديد حول ما إذا كان سيضطر إلى تقديم تنازلات للبقاء فى السلطة، وأشارت الصحيفة إلى أن نظام الأسد، وبعد تشبثه بالسلطة أربع سنوات في ظل انتفاضة مسلحة، يواجه سلسلة من الانتكاسات فى أرض المعركة، والتي يمكن أن تفرض ضغوطا جديدة على تماسكه الداخلي، وفي حين أنه لا يوجد مؤشرات بعد على أن الأسد يخطط ليلقي بإستراتيجيته المتشددة ضد المعارضة المسلحة، فإن سلسلة من التقارير الأخيرة التي تحدثت عن عمليات قتل واختفاء مريبة تشير إلى وجود توترات محتملة تتطور داخل نظامه، ويقول بعض المراقبين إنه لو استمر اتجاه نجاحات المعارضة، مما يفرض ضغوطا أكبر على الجيش السوري المنهك بالفعل، فإن تلك التوترات الداخلية التي يجرى الحديث عنها ربما تضغط على النظام ليدرس في النهاية التسوية التفاوضية، ونسبت الصحيفة إلى روبرت فورد، الخبير في معهد الشرق الأوسط في واشنطن والسفير الأمريكي السابق في سوريا، قوله إن الحسابات تتعلق بخفض الخسائر والتمسك بمنطقة رئيسية تدعم النظام، وأضاف أن تطور الأحداث سيدفع في غضون أشهر بعناصر مختلفة داخل النظام إلى البدء في التفكير فيما إذا كانت وجودها على الأرض معقولا أو أن عليها البدء في التفاوض على اتفاق ما في صالح النظام، بينما يبقى لديهم بعض المزايا النسبية فيما يتعلق بالسيطرة على بعض المناطق المأهولة بالسكان والقوة الجوية، وأشارت الصحيفة إلى مايقوله المحللون والدبلوماسيون الإقليميون بأن تراجع "النظام السوري" في إدلب والجنوب يرجع جزئيا إلى أن أعداءه الإقليميين، ولاسيما السعودية وتركيا وقطر والأردن، يتفقون على الحاجة لتوحيد فصائل المعارضة للإطاحة بالأسد، ونسبت إلى دبلوماسي غربى مقيم بالشرق الأوسط، القول: إنه في السابق كان هناك أربع قوى تحارب بعضها البعض، وهي جبهة النصرة و"داعش" والمعارضة المعتدلة والنظام، والآن، يواجه الجميع النظام، وقد غير هذا الأمر برمته، وكان مفاجئا بشدة.


• قال موقع دايلي بيست الأمريكي إنه على الرغم من أن أغلب الحشيش اللبناني ينتجه الشيعة الذين هم شديدو العداء لتنظيم "الدولة الاسلامية"، إلا أن هذا لا يعنى أنهم لن يبيعوا لهم طنا أو اثنين، ويقول الموقع إنه على الرغم من أنهم يقتلون السوريين ويقتلون بعضهم البعض بمعدلات فلكية، لكن يبدو أن هناك شيئا واحدا يعمل عليه المقاتلون المسلحون وحلفاء الأسد، وهو الحصول على الإمدادات اللبنانية من المخدرات، فعبر جبال وادي البقاع التي تغطيها الثلوج، تتواجد حقول الحشيش وأغلب من يعملون بها المزارعون الشيعة أصدقاء الأسد، لكن العمل هو العمل، فقد صرحوا للموقع إنهم يبيعون منتجاتهم لمجندي "الدولة الاسلامية" الذين يعيدون بيعه من أجل تمويل فظائعهم، ونقل الموقع عن عماد، الذي يزرع القنب على مساحة 15 فدانا في ظلال جبال القلمون التي تفصل وادي البقاع عن سوريا، إنه باع طنا من الحشيش الشهر الماضي إلى "الدولة الاسلامية"، ويوضح الموقع أن الرجل البالغ من العمر 50 عاما هو أب لستة أبناء وحارب في سوريا مع "حزب الله" ضد "الدولة الإسلامية"، بل إنه قريب لأحد الجنود اللبنانيين الذين قتلهم المسلحون في بلدة عرسال الحدودية التي تعد قاعدة دعم أساسية في لبنان للجماعة المتطرفة التي استخدمت القتل الجماعي والتعذيب والاغتصاب لتأسيس دولة الخلافة المزعومة، ونقل النوقع عن عماد القول إنه يكره "الدولة الإسلامية" ويقسم إنه سيطارد ويقتل هؤلاء في عرسال الذين أعدموا قريبه، لكن مرة أخرى البيزنس هو البيزنس، ويقول إن الحرب طرق التجارة التقليدية عبر سوريا إلى الأسواق في الأردن وتركيا، ومن ثم فإنه يبيع الحشيش للمسلحين كواحدة من الوسائل للاستمرار في تحقيق الأرباح، ويمضى الرجل قائلا إنه قبل الحرب السورية كانوا يعبرون الجبال بمائتي كيلو من الحشيش في كل مرة ويحصلون على المال ويعودون لديارهم، لكن الآن، فإن التصدير الوحيد لسوريا يحدث عندما يطلبه المسلحون.


• صحيفة الحياة اللندنية نشرت مقالا لجاسر الجاسر تحت عنوان "مخاتلة (... وجاء دور دمشق)"، اعتبر فيه أن "عاصفة الحزم" ليست سوى البداية في استرداد العواصم العربية، موضحا أن صنعاء المستلبة منذ 2004 أُنقذت وطُهرت في 27 يوماً فقط، وعاد اليمن إلى حضنه الطبيعي وعروته الوثقى بعد طهارته من كل رجس، ونقائه من كل درن، ورأى الكاتب أن المشكلة ليست في اليمن، بل في الانهيار الإيراني المتداعي عربياً، وبين أنه بعد خسران اليمن جاء دور دمشق، وتوجب تحريرها من حوثيّها الطائفي المؤدلج وصالحها المفسد، مشيرا إلى أن دور دمشق سيكون بسبل شتى قد تحضر فيها القوة المباشرة أو تغيب، وقد تشارك تركيا أو تختفي، لكن الفعل بمناحيه سيكون في جوهره وقوته عربياً خالصاً تقوده السعودية وتؤسس له، ونوه الكاتب إلى أن "عاصفة الحزم" التي أنقذت اليمن وأعادت إليه هويته النقية وأصل عروبته، ليست سوى "عاصفة الحزم 1"، ونحن في انتظار "عاصفة الحزم 2"، مؤكدا أن الثورة التي تنتفض لا تهدأ إلا حال الاكتمال والذروة، وأنهى الكاتب مقاله قائلا إن طهران قد فرشت سجادتها لتضمّ أربع عواصم عربية، فقامت السعودية بطي طرف السجادة، ولن تتوقّف حتى تلفّها كاملة وتعيدها إلى مرقدها البعيد.


• صحيفة السياسة الكويتية نشرت مقالا للمبعوث الدولي السابق إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي بعنوان "أقل ما يمكننا القيام به من أجل سورية"، أبرز فيه أنه لم يعد بمقدور المجتمع الدولي وقف الحرب الدائرة في سورية ووضع حد للمعاناة هناك, مبينا أن بعض الأطراف أصبح غير راغب في بذل أي مجهود بهذا الشأن، ورأى كاتب المقال أن العالم استغرق وقتا طويلا نسبيا للاستيقاظ والانتباه لما يسببه "داعش" للسلام العالمي من مخاطر, وبعد أن شدد على أن هذه المسألة الشائكة تحتاج إلى ما هو أكثر من عملية قصف مضادة حتى يتوقف هذا التنظيم عن ممارسة عمليات البطش والتدمير التي يمارسها في سورية والعراق, أكد الكاتب أن هناك حاجة ملحة إلى اصدار قرار شامل وعاجل لوقف الصراع الدائرة, منوها إلى أن مثل هذا القرار لن يكون ممكنا, إلا إذا تعاونت الأطراف الرئيسية المعنية, وهي إيران والأردن وقطر والمملكة العربية السعودية وتركيا, مع المجتمع الدولي في توليد الرغبة السياسية للعمل المشترك، ودعا الإبراهيمي في نهاية مقاله الناس في مختلف أنحاء العالم إلى ممارسة الضغوط الكافية على حكوماتها حتى تمد أيدي المساعدة للاجئين السوريين وتوفير الأماكن الكافية لإيوائهم, مؤكدا أن هذا أقل ما يمكن تقديمه لهم.


• تحت عنوان "أبعد من مخيم اليرموك" رأى حمزة المصطفى في صحيفة العربي الجديد، أن ما جرى أخيراً في مخيم اليرموك كان مخالفا للتوقعات، وأوضح أنه بعد سيطرته على المخيم، وتصفية خصومه هناك، انسحب تنظيم الدولة عائداً إلى مربعه الأمني في حي الحجر الأسود، وسلّم الحواجز والمقرات لجبهة النصرة وحركة أحرار الشام، وهما فصيلان عدوان له، يصنّفهما مرتدين، ويقاتلهما ويفجر مقراتهما في مناطق مختلفة من سورية، لافتا إلى أن هذا الأمر قد أثار زوبعة من التفسيرات والتحليلات عن مغزى الخطوة وأهدافها، ولا سيما أنها خلطت الأوراق، وتصنيفات الأعداء والأصدقاء، وأفرزت تحالفات جديدة غير مألوفة، وبين الكاتب أن تنظيم الدولة اقتحم مخيم اليرموك من الحجر الأسود، بتسهيل ودعم من جبهة النصرة التي منعت، بدورها، الفصائل الأخرى من مساندة أكناف بيت المقدس للتصدي له، مبرزا أن هذا الأمر يقود إلى التساؤل الأهم عن مغزى سلوك النصرة التي عانت، قبل غيرها، من اعتداءات تنظيم الدولة في الشمال والشمال الشرقيّ، ويقودنا تقديم إجابة وافية ومنطقية عن التساؤل السابق إلى توسيع الرؤية خارج المخيم، والذي تحوّل إلى ساحة للتنافس والصراع على النفوذ بين القوى المسلحة في محيط دمشق، وخلص الكاتب إلى أن مخيم اليرموك المنكوب قد وقع ضحية استهتار الفصائل السورية، ولا مسؤوليتها، واندفاعها إلى السلطة، والتفرّد بالحكم في مناطق حوّلتها براميل النظام إلى أنقاض، وشردت سكانها، وحرمت من تبقى منهم من أدنى مقومات الحياة، مشددا على أن المسؤولية الأخلاقية تقع على عاتق الفصائل المسلحة، كونها تجاهلت معاناة الأهالي، وركزت على التنافس على كعكة فاسدة، لا تسمن ولا تغني من جوع.


• نطالع في صحيفة النهار اللبنانية مقالا لروزانا أبو منصف تحت عنوان "رياح العاصفة اليمنيّة تلفح النظام السوري نحو التقاء أميركي - خليجي لغير مصلحة الأسد"، أشارت فيه إلى أنه وعلى رغم أن أزمة اليمن وتطوراتها طغت على الاهتمام منذ ثلاثة أسابيع وتقدمت تطورات الـزمة السورية التي بات يرى متابعوها أنها تبتعد عن أي أفق لحل قريب على رغم المآسي التي يعاني منها الشعب السوري كما دول جوار سوريا أيضا، فإن هذه الأخيرة بقيت في مناقشات الكواليس الإقليمية والدولية جنبا إلى جنب مع الموضوع اليمني من زاويتين على الأقل، وأوضحت أن إحداهما هي مسألة المهاجرين السوريين الذين يخاطرون بحياتهم من أجل الهرب عبر البحر والتي باتت تشكل إحراجا لدول عدة من الباب الإنساني على الأقل على رغم أن هذا الإحراج ليس كافيا لأن يضغط من أجل إيجاد حل للأزمة السورية قريبا، والزاوية الثانية هي ما تنقله مصادر سياسية عن ديبلوماسيين إقليميين استتباعا لما فجرته أزمة اليمن من صراع مكشوف في المنطقة بين محورين عربي وإيراني، ووفقا لهذه المصادر، تضيف الكاتبة، فإن ارتياحا أكبر لافق الوضع السوري لاح في ظل هذا الصراع بناء على جملة معطيات قد يكون أهمها أن المعلومات المتواترة عن المواقف الدولية في شأن سوريا تظهر أن الولايات المتحدة ودول الخليج العربي وتركيا باتت أقرب إلى أن تكون جميعها على الصفحة نفسها في رؤية آفاق الوضع السوري التي تتمثل في الاقتناع بأن بشار الاسد لا يمكن أن يشكل جزءا من مستقبل سوريا وليس هو الاحتمال الممكن لرئاسة أو قيادة عملية الانتقال السياسي فيها.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة