التقرير السياسي ليوم الثلاثاء 2-9-2014

02.أيلول.2014

المشهد المحلي:

• استبعد نصر الحريري الأمين العام للائتلاف السوري المعارض، انصياع "حزب الله" الإرهابي لمتطلبات الجماعات المسلحة بضرورة الانسحاب الفوري من سوريا وتجنب المشاركة بمعركة القلمون (غرب سوريا)، إنقاذا لحياة الجنود اللبنانيين المختطفين، لأنّ الأمر ليس بيده، وقال الحريري في بيان للائتلاف إن "حزب الله" الإرهابي لا يملك قرار الانسحاب، فهو عبد مأمور لولاية الفقيه في إيران ولا يمتلك زمام قراره السياسي، وشدد الأمين العام للائتلاف على أن الوقت قد حان لخروج "حزب الله" الإرهابي من سوريا، مضيفا أن هذا الأمر بات ضروريا ليس من أجل الحفاظ على أمان سوريا فحسب، بل من أجل الأمان السياسي والاجتماعي في المنطقة.

• قال هيثم المالح رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف السوري المعارض، إن الائتلاف لديه معلومات حول قيام القيادة المصرية بالتحري عن بعض الشخصيات المعارضة السورية من أجل إعداد مبادرة لحل الأزمة، وأضاف أن النظام المصري دخل على خط الأزمة السورية منذ عدة أشهر، بدفع من السعودية، التي تريد لمصر أن تستعيد فاعليتها في التعامل مع القضايا العربية، وتابع بأن تحركات القاهرة في التعامل مع الأزمة بدأت بالتحري عن بعض الشخصيات بالمعارضة السورية أنا (المالح) من بينها، بهدف اللقاء بها والاستماع إليها، وهناك مبادرة يتم الاعداد لها حاليا.

• قال محمد خير الوزير، عضو الائتلاف الوطني السوري أن من ضمن خطة الائتلاف مكاتب في الداخل في إدلب ودرعا واللاذقية يتم التواصل مع نشطاء من أجل افتتاحها بالمعايير المطلوبة، وأن يكون عملها لصالح الثورة ولربط الائتلاف بالداخل وتبين وضع الائتلاف وايصال الصورة بين الداخل والخارج بحيث تتمتع بالمرونة وتقف مع الجميع مسافة واحدة وتتواصل معهم دون اقصاء أحد، كما أكد الوزير أن الائتلاف سيقوم بالتنسيق مع جريدة محلية تدعى الخبر بطبع المجلة باسم الائتلاف.

المشهد الإقليمي:

• أشار وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى أن مصر تسعى لجمع أفرقاء الأزمة السورية لتحقيق مصلحة الشعب السوري، وأضاف شكري أن مصر لم تطرح مبادرة محددة بشأن هذه الأزمة وإنما تسعى لجمع الأفرقاء المتنازعة في إطار سياسي مثلما حدث في جنيف للتوصل إلى توافق يرفع المعاناة عن الشعب السوري، مشيرا إلى أن القاهرة حرصت على المشاركة في اجتماع أصدقاء سوريا في جدة للتشاور فيما يتعلق بتطورات الوضع والتركيز على المخاطر التي يشكلها الإرهاب.

• لفت مصدر دبلوماسي مصري رفيع المستوى لصحيفة "الحياة" إلى أن ما يتردد حول وجود مبادرة مصرية لحل الأزمة السورية تتضمن مغادرة بشار الأسد لمنصبه كلام غير دقيق، مشيراً إلى أن الموقف المصري داعم للحل السياسي في سورية عن طريق الديمقراطية وتحقيق تطلعات الشعب السوري وبما يحفظ لسورية وحدة أراضيها ومعارضة أي مخططات للتقسيم على أسس دينية ومذهبية طائفية والوقوف بكل حزم مع إرادة الشعب السوري.

المشهد الدولي:

• قال الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، إن بلاده ترتبط مع السعودية بما وصفها بعلاقات متميزة، مضيفا أن فرنسا والسعودية دعتا منذ البداية إلى التدخل في سوريا لوقف تداعيات الأحداث فيها، مؤكدا أن الرياض وباريس تقدمان الدعم لمن يحارب الوحشية المزدوجة لمن وصفهم بالإرهابيين ولنظام بشار الأسد، مواقف الرئيس الفرنسي جاءت على هامش زيارة يقوم بها ولي العهد السعودي، الأمير سلمان بن عبدالعزيز، إلى فرنسا على رأس وفد كبير، لبحث قضايا سياسية وأمنية مشتركة، على ضوء التقارب الأخير بين الرياض وعدة عواصم غربية حيال ملفات مشتركة في المنطقة، وخاصة بسوريا والعراق ولبنان، بمقابل فتور الدور الأمريكي.

• ألمح رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى احتمالية انضمام الجيش البريطاني للغارات الجوية التي يشنها سلاح الجو الأمريكي في العراق وسوريا، للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية الذي تمكن من السيطرة على بعض المناطق الاستراتيجية في العراق، وأعرب كاميرون عن استعداده لإصدار تعليمات بتحرك الجيش البريطاني فورا صوب العراق دون الحاجة لإبلاغ مجلس النواب أولا، في إشارة إلى أنه سيستغل اجتماع حلف شمال الأطلنطي (الناتو) المقبل لتقييم إمكانية تنفيذ عملية عسكرية ضد  تنظيم "الدولة اﻹسلامية" الذي وصفه بالهمجي.

• توقع النائب الأميركي داتش روبرزبرغر، كبير نواب "الحزب الديمقراطي" في لجنة الشؤون الاستخباراتية بمجلس النواب، أن يبدأ البيت الأبيض خلال أسبوع بالتحرك جديا ضمن عمليات لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، معتبراً أن هناك حاجة كبيرة لوقوف السنة إلى جانب تلك العمليات، دون استبعاد أن تمتد لسوريا، كما أشار إلى وجوب الحصول على دعم وتمويل من السعودية، وأعلن أنه بالنسبة إلى سوريا فالقضية مختلفة عن العراق الذي نرتبط معه بعلاقات، وطلبت منا حكومته المشاركة في العمليات، إلى جانب امتلاكنا لقدرات استخباراتية من خلال الأكراد وبعض القوى بالجيش العراقي، أما في سوريا فالوضع مختلف ولدينا حكومة لديها قدرات جوية.

• كشفت جزر فيجي مطالب جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، التي أعلنت مسؤوليتها عن خطف أكثر من أربعين جنديًا فيجيًا من قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في الجولان، وصرح قائد الجيش الفيجي موزيسي تيكويتوغا لفرانس برس أن جبهة النصرة التي تحارب نظام الأسد تطالب بشطب اسمها عن قائمة الأمم المتحدة للمنظمات الإرهابية، كما تطالب بإرسال مساعدات إنسانية إلى بلدة صغيرة ضمن معقلها بالقرب من دمشق وبدفع تعويضات مالية لثلاثة من عناصرها أصيبوا بجروح في الأيام الأخيرة.

• قالت وزارة الداخلية المقدونية يوم الاثنين إن السلطات المحلية احتجزت أكثر من مئة مهاجر غير شرعي معظمهم من سوريا والعراق عثر عليهم مختبئين في قطار يحمل فحما من ميناء سالونيكي اليوناني، وقال إيفو كوتيسكي المتحدث باسم وزارة الداخلية إنه كان من الصعب التخاطب مع معظمهم فلم يكونوا يعرفون المكان الذين هم فيه ولا من أين أتوا ولا إلى أين هم ذاهبون، وتابع أن المعلومات التي تمكنت الشرطة من جمعها تفيد أنهم عبروا الحدود إلى تركيا قادمين من سوريا والعراق وتم تهريبهم بعدها إلى اليونان، ومن هناك كان من المفترض أن يسافروا عبر مقدونيا إلى صربيا قبل أن يواصلوا طريقهم باتجاه أوروبا الغربية.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة