تقرير شام السياسي 03-03-2015

03.آذار.2015

متعلقات

المشهد المحلي:
• رحب خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية  بالموقف الفرنسي حول سورية، وذلك قبيل لقائه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الخميس المقبل، وكتب خوجة في رسالة موجهة إلى هولاند ورئيس الوزراء مانويل فالس ووزير الخارجية لوران فابيوس، أن الائتلاف يرحب بحرارة بالموقف الحازم الذي عبرت عنه فرنسا تجاه قضية الشعب السوري وتطلعه إلى دولة مدنية ديموقراطية، وأشار إلى أن هذا التطلع يحتم رحيل نظام بشار الأسد، وموقف فرنسا كان نموذجيا على الدوام وبلدكم وقف باستمرار إلى جانب الشعب السوري في وجه أي محاولة لإعادة تأهيل النظام القائم في دمشق تحت ذرائع واهية، وكتب خوجة الذي سيستقبله الرئيس الفرنسي الخميس إن اولئك الذين يطالبون اليوم بالتعاون مع نظام الأسد لمحاربة الارهاب، لن يتوصلوا سوى إلى تشديد هذه الظاهرة، منتقدا بشدة محاولات بعض الاوساط، في فرنسا وفي اوروبا، لتشويه حقيقة الوضع في سورية والشرق الاوسط.
• بدأت بعثة من الأمم المتحدة زيارة، اليوم الثلاثاء، إلى حلب في شمال سوريا في إطار المساعي لتطبيق خطة الموفد الدولي ستافان دي ميستورا القاضية بتجميد القتال في المدينة حيث التقت المحافظ محمد العلبي، وفق ما أعلنت وزارة إعلام الأسد، وكانت البعثة التي ترأسها مديرة مكتب دي ميستورا في دمشق خولة مطر وصلت مساء الاثنين إلى حلب، ولم تورد الأمم المتحدة أو وزارة الإعلام أي تفاصيل إضافية حول الزيارة المحاطة بسرية كبرى، وتسعى البعثة وفق الأمم المتحدة إلى تقييم الوضع على الأرض والتأكد، لدى إعلان التجميد، من زيادة المساعدات الإنسانية والتحضير لتدابير يمكن اتخاذها في حال تم انتهاك الهدنة.
• التقى المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا مع وفد اللجنة المنبثقة عن اجتماع وإعلان القاهرة، وأعرب المبعوث الأممي عن تشجيعه لعقد مثل هذا المؤتمر وثمّن الجهود المبذولة بشأنه، حسبما أفادت مصادر في "هيئة تنسيق قوى التغيير الديمقراطي السورية المعارضة"، وقالت المصادر لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء أنه قد تم خلال اللقاء استعراض التحضيرات لمؤتمر المعارضة الوطنية الديمقراطية في النصف الثاني من شهر نيسان/أبريل المقبل، وسمع المبعوث الأممي وجهة نظر اللجنة حول مؤتمر القاهرة وكيف يمكن أن يساهم بتراجع العنف والقتل والدمار في سورية، ولفتت المصادر إلى أن الوفد المعارض أكّد على استعداد اللجنة لتأمين لقاء قريب جداً بين فريق المبعوث الدولي وشخصيات فاعلة من مختلف مناطق المواجهة والحصار، الأمر الذي يربط اقتراح المبعوث بتجميد القتال في حلب ببعد وطني وعام ، ويشمل تباعاً مختلف مناطق المواجهة، فيما كانت وجهات نظر الطرفين متفقة حول خطر الجماعات التكفيرية ودورها المدمر في سورية، وفق قولها.
•  نفى مصدر نظامي ما أشيع مؤخراً عن انشقاق حاكم مصرف سورية أديب ميالة وهروبه إلى فرنسا، وفق وكالة "فلسطين الحرة"، ونقلت الوكالة عن المصدر قوله إن: الحاكم غادر البلاد في رحلة عمل لتمثيل سوريا في مؤتمر لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، وأنه سيعود لدمشق بعد انتهاء زيارته التي من المقرر أن تنتهي خلال 24 ساعة، حسب زعمه، وكانت مصادر إعلامية معارضة ذكرت أن حاكم بنك سورية المركزي قد انشق عن الحكومة وهرب إلى فرنسا التي يحمل جنسيتها وذلك بعد تدهور الوضع الاقتصادي والليرة السورية.


المشهد الإقليمي:
• قال وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل إن ما يقرره السوريون داخل سوريا من مسؤوليتهم، هذا الأمر ليس من شأننا، ويجب ألا نتدخل في شؤونهم، كما لا نريد من سوريا أن تتدخل في شؤوننا، وبهذه الطريقة نكون فعلا شعبين يمارسان الصداقة الحقيقية، ويشرفان تاريخهما المشترك، وأضاف: أنه لمن واجبنا ألا نخون سوريا ولا نطعنها، لأن مهما تغيرت أحوال الزمان، سوريا ستبقى قربنا وجارتنا، وعلى الجهة الأخرى بلينا بإسرائيل، لذلك، لا نملك الكثير من الخيارات، ونحن ملزمون بأن نكون هكذا، وفق تلفزيون "إم تي في" اللبناني.
• واصلت طائرات التحالف مهاجمة تنظيم داعش، يومي الاثنين والثلاثاء، حيث شنت 14 غارة على التنظيم في سوريا والعراق، ففي سوريا شنت طائرات التحالف غارة جوية واحدة قرب الحسكة أصابت وحدة "تكتيكية" لداعش ودمرت دراجتين بخاريتين للتنظيم، وقرب كوباني، شنت طائرات التحالف 6 غارات جوية أصابت 3 وحدات "تكتيكية" لداعش، ودمرت 10 مواقع قتالية للتنظيم المتطرف، أما في العراق، فقد شنت الطائرات قرب الأسد، 3 غارات جوية أصابت وحدة "تكتيكية" للتنظيم، ودمرت قارباً وسيارة، كما شن التحالف 4 غارات قرب بيجي، الموصل، الرمادي، وسنجار.
• قال مهدي طائب، رجل الدين الإيراني ورئيس مقر "عمّار" الاستراتيجي للحروب الناعمة، والذي يعتبر بمثابة غرفة تخطيط للحرس الثوري، إنه على إيران أن تستمر في تقديم الدعم للمقاتلين في سوريا والعراق ولبنان واليمن حتى لو كان ذلك على حساب قوت الشعب الإيراني، على حد تعبيره، ووفقاً لوكالة أنباء "رسا"، فقد أشار طائب إلى أن إيران لديها ثروات طبيعية كثيرة كالغاز والنفط، ويجب على الشعب الإيراني أن يقلل من طعام سفرته من أجل نصرة ودعم المقاتلين في سوريا والعراق ولبنان واليمن، ووصف طائب سوريا بالمحافظة الإيرانية رقم 35 في ظل حكم الأسد، ومنحها أهمية استراتيجية قصوى بين المحافظات الإيرانية قائلاً: إن سوريا هي المحافظة الـ35، وتعد محافظة استراتيجية بالنسبة لنا.


المشهد الدولي:
• أعلن الجنرال الأميركي جون آلن، منسق التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"، إن الولايات المتحدة ستحمي مقاتلي المعارضة السورية الذين ستدربهم وتسلحهم، وذلك حالما يصبحون في ميدان القتال، وقال آلن، أمام مركز أبحاث "أتلانتيك كاونسل" في واشنطن: إن لدينا مشروع واضح لتدريبهم وتجهيزهم بأحدث الأسلحة، ولكن أيضاً لحمايتهم عندما يحين الوقت، ورداً على سؤال عما اذا كانت حماية هؤلاء المقاتلين يمكن ان تتم من خلال فرض منطقة حظر جوي، قال آلن إن كل هذه الخيارات جارٍ بحثها، كما أعرب الجنرال آلن عن مفاجأته السارة بعدد السوريين الذين أبدوا استعدادهم للتطوع في برنامج التدريب الذي وضعته الولايات المتحدة.
• ندد وزير الخارجية الاميركي جون كيري بانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، مشيراً إلى أن الاطفال يتعرضون للاختطاف والاغتصاب، وأكد كيري في مؤتمر صحفي بسويسرا أن نظام الأسد يرتكب انتهاكات كثيرة بحق المدنيين، كما أشار إلى أنه ليس هناك أي بلد في العالم بعيد عن المحاسبة بشان انتهاك حقوق الإنسان، ويذكر أن كيري سيتوجه من سويسرا إلى الرياض لمقابلة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لبحث تطورات المنطقة.
• أعلن جيمس كلابر، مدير المخابرات القومية الأميركية، أن نحو 180 أميركيا سافروا إلى سوريا للانضمام إلى المتشددين، وأن حوالي 40 منهم عادوا إلى الولايات المتحدة، وأضاف كلابر أن ليس كل الذين ذهبوا إلى سوريا شاركوا في القتال إلى جانب المتشددين، حيث أوضح أن بعضهم ربما كانوا موظفي مساعدات، كما أقر بأنه لا يعلم بأي مؤامرات شارك فيها المقاتلون الأميركيون العائدون، وأكد كلابر أن الأولوية للولايات المتحدة وحلفائها في سوريا حاليا هي محاربة تنظيم "داعش"، لكنه أكد أن واشنطن لا تزال تعتقد أن من الضروري أن يرحل الأسد عن السلطة لأن عامل الجذب لكل هذا التطرف هو بسببه، كما أقر بأن جهود الولايات المتحدة لتجنيد وفحص وتدريب معارضين سوريين معتدلين هي مسعى طويل الأجل، مضيفاً أن القضية هي الوقت الذي يستغرقه الأمر للحصول على قوة النيران التي سيكون لها تأثير.
• قال ميخائيل أوليانوف مدير دائرة عدم انتشار ومراقبة الأسلحة في وزارة الخارجية الروسية إن حكومة الأسد وفرت وقدمت الأدلة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والتي تفيد بأن مادة الكلور تم استخدامها في سورية من قبل المعارضة وليس من قبل عصابات الأسد، ووفق ما نقلت وسائل إعلام النظام، فإن أوليانوف قال في تصريحات للصحفيين في موسكو يوم أمس إن لدى الجانب السوري الأدلة الوثائقية المحددة ومنها على سبيل المثال ما يؤكد أن استخدام الكلور كسلاح في سورية جرى من قبل المعارضة، مشيرا إلى أن هذه المعلومات متوفرة الآن لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وسيتم التحقيق فيها، حسب زعمه، وأضاف أوليانوف أن بلاد تعتبر المعارضة وليس "القوات الحكومية" مسؤولة عن استخدام أسلحة كيميائية في الغوطة الشرقية بضواحي دمشق في آب عام 2013، على حد قوله.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة