تقرير شام السياسي 17-02-2015

17.شباط.2015

المشهد المحلي:
• كشف رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض الدكتور خالد خوجة أن حل الأزمة السورية لن يكون إلا بإزالة الطاغية بشار الأسد ونظامه، مؤكدا أن الولايات المتحدة تتفاهم مع إيران على حساب سورية، وقال خوجة، في تصريحات لصحيفة الوطن السعودية في عددها الصادر اليوم، إن أساس الفوضى مصدره النظام، بدءا من البراميل المتفجرة وغازات الكلور السامة، وصولا إلى القتل المتعمد والوحشي للشعب السوري، وأشار إلى أن مباحثات الملف النووي الإيراني لها علاقة وطيدة باستمرار النظام الحالي في سورية، مضيفا أن لامبالاة الرئاسة الأمريكية الحالية سببها العملية التفاوضية بين دول 5+1 وإيران، وشدد خوجة على أن هناك تنسيقا منذ البداية بين تنظيم "داعش)" ونظام الأسد، موضحا أنه منذ أن بدأ نظام الأسد بإطلاق سراح ما يعرف بالجهاديين من السجون وأقبية المخابرات، وبالتزامن معه آنذاك أطلق نوري المالكي العناصر المرتبطة بتنظيم القاعدة، بأكثر من 1200 عنصر بعدها تشكلت لدينا المنظمات المرتبطة بالقاعدة وتنظيم "داعش".
• أصدر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اليوم الثلاثاء بيانا ختاميا لنتائج الاجتماع الدوري التاسع عشر لهيئته العامة، متضمنا إقرار وثيقة مبادئ التسوية السياسية، والتي اشترط لاستئنافها أن تتم برعاية الأمم المتحدة وانطلاقاً مما تم التوصل إليه في مؤتمر "جنيف2" واستناداً لقرارات مجلس الأمن، وكانت الهيئة العامة للائتلاف الوطني قد اختتمت الأحد اجتماعها الدوري التاسع عشر في مدينة إسطنبول التركية، وأقر الأعضاء بعد المحادثات المستمرة لثلاثة أيام وثيقة المبادئ الأساسية حول التسوية السياسية في سورية، والتي تؤكد أهم فقراتها على أن استئناف المفاوضات مع النظام يجب أن يتم برعاية الأمم المتحدة، وانطلاقاً مما تم التوصل إليه في مؤتمر "جنيف2" واستناداً إلى قرارات مجلس الأمن.
• أكد مصدر مسؤول في الائتلاف الوطني السوري أن الهيئة العامة للائتلاف أقرت في اجتماعها خطة الرئاسة التي تهدف لإصلاح الائتلاف بصورة جدية، وتم في هذا الصدد اتخاذ قرار هام بتشكيل لجنة من شخصيات حقوقية مستقلة من خارج الائتلاف تقوم بتدقيق سجلات الائتلاف بجميع مقراته ومؤسساته وسفاراته من الناحيتين المالية والإدارية، وأكد المصدر أن قرار عزل نزار الحراكي سفير الائتلاف الوطني في الدوحة، قرار نهائي لم يتم التراجع عنه، وأن اجراءات تعيين سفير جديد تسير وفق الأعراف الدبلوماسية التي تقتضي استلامه السفارة من السفير السابق.
• أكّد الناطق باسم الجبهة الجنوبية أن الخسائر التي اعترفت بها إيران و"حزب الله" الإرهابي هي جزء بسيط من خسائرهم في معارك حوران، وشدد على أن ميثاق الدفاع المشترك الذي أطلقته الجبهة وتماسك فصائلها وقادتها جعل من الصعب للمتشددين التفكير بمواجهتها، وقال إنها تسعى للتوقيع على معاهدات بخصوص الحروب مع جهات دولية، وأكّد الرائد عصام الريس، الناطق الرسمي باسم الجبهة الجنوبية، لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء وجود ضحايا من الحرس الثوري الإيراني، وقال إن هناك قتلى وخسائر كبيرة لـ"حزب الله" الإرهابي والحرس الثوري الإيراني والنظام على حد سواء، وحول القدرة على الصمود وحماية المناطق التي يسيطرون عليها في ظل مشاركة إيران وميليشيات "حزب الله" الإرهابي وعصابات الأسد، قال الريس إن الجبهات في الجنوب واسعة والمعركة ستكون طويلة الأمد، ولا يمكن التخمين بنتائجها من كل الأطراف، لكن مقاتلينا يقاتلون في أرضهم ويعلمون جغرافيا الأرض وهم على قناعة بأنهم يخوضون حرب تحرير ضد محتل أجنبي من ميليشيات "حزب الله" الإرهابي وإيران وميليشيات أفغانية وعراقية وغيرها.


المشهد الإقليمي:
• قال الناطق الرسمي باسم الخارجية التركية تانجو بيلغيتش إن المفاوضات مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن تدريب المعارضة السورية المعتدلة قد انتهت وسيتم عن قريب التوقيع على مذكرة التفاهم. وذلك في المؤتمر الصحفي الأسبوعي له، وأفاد بيلغيتش بأنه تمّ الاتفاق على بدء تنفيذ مشروع القرار اعتباراً من شهر آذار/مارس القادم، وسيتم الإعلان عن تفاصيل المشروع بعد التوقيع على الجزئيات التقنية المتعلقة به، وتطرق الناطق باسم الخارجية التركية إلى مسألة مقتل المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أكد على ضرورة إبداء المواقف والرد بسرعة كبيرة في مثل هذه الحالات وأنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان محقاً في انتقاده لصمت المسؤولين الأمريكيين حيال القضية.
• أجلت الجامعة العربية اجتماعها المقرر يوم غد الأربعاء على مستوى وزراء الخارجية لبحث الأوضاع في المنطقة وخاصة اليمن، وذلك لحضور قمة واشنطن التي دعا إليها الرئيس الأمريكي باراك أوباما لبحث مكافحة "الإرهاب"، وحددت بدلاً منها وفي ذات اليوم، جلسة تشاورية على مستوى المندوبين الدائمين فقط، وقال السفير أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة العربية، إن مجلس الجامعة العربية سيعقد اجتماعا تشاورياً على مستوى المندوبين الدائمين يوم الأربعاء برئاسة موريتانيا لبحث تدهور الأوضاع في اليمن واعدام تنظيم  "داعش" لـ 21 مسيحي مصري في ليبيا.
• في وقفة رمزية، احتج شباب مغاربة مساء أمس الاثنين، على ما أسموه الجرائم التي لا يزال نظام بشار الأسد يرتكبها ضد الشعب السوري، حيث رفعت شعارات منددة بجرائم النظام ضد الأطفال والنساء، وأخرى مستنكرة للصمت الدولي إزاء تلك الجرائم، والوقفة التي نظمت أمام مقر البرلمان بالرباط، ضمت بين شعاراتها مواقف غاضبة من مباركة قوى دولية لجرائم نظام الأسد، المستمرة منذ نحو أربع سنوات، وتهدف إلى قتل الربيع العربي، على حد تعبير المحتجين، الذي دعوا الضمير الدولي إلى صحوة توقف همجية نظام الأسد، بحسب موقع "هسبريس"، وحمل المحتجون، خلال كلمة باسم الوقفة، مسؤولية ما يقع في سوريا للمجتمع الدولي، فيما جرت الإشارة إلى أن ما يحاك ضد الأمة من خلال ما يسمى بـ"داعش" لا يغير بوصلة الحرية والدمقراطية، فيما وجهت أصابع الاتهام إلى أمريكا وإيران في صناعة هذا التنظيم الإرهابي وإطلاق يديه في المنطقة لتصفية الثورات العربية.
• أوقفت قوات حرس الحدود التركية 23 سورياً أثناء محاولتهم اجتياز الحدود بين البلدين في منطقة كلس بطريقة غير شرعية، وعثرت القوات التركية مع الموقوفين على معدات عسكرية غير قتالية، ومن المتوقع أن الموقوفين هم من مقاتلي الفصائل المعارضة في حلب، إذ وجد بين المعدات المضبوطة خريطة مفصلة لمدينة حلب، ولم تشر وسائل الإعلام التركية إلى أي جهة أو فصيل ينتمي الموقوفون، فيما تم تحويلهم إلى قيادة حرس الحدود للتحقيق.
• صرّح اللواء يحيى رحيم صفوي، المستشار العسكري لمرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي، أن حروب الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان والعراق، وإطاحتها بالرئيس العراقي الأسبق صدام حسين وحكم حركة طالبان في أفغانستان، زادت من أهمية إيران الجيوسياسية في المنطقة، معتبرا أن إيران هي الرابح من تلك الحروب، عازياً ذلك إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية، أزاحت أكبر عدوين لإيران من وجهها، المتمثلين بصدام حسين، وحركة طالبان، بحسب تعبيره، وفي تطرقه للأوضاع في سوريا، قال صفوي، إن الولايات المتحدة الأمريكية، وحلفاءها تحاول منذ 4 سنوات الإطاحة بحكومة بشار الأسد، غير أن إيران وروسيا أقامت تحالفاً مضاداً، حال دون وصول الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وبعض حلفائها من الدول العربية، إلى أهدافها.


المشهد الدولي:
• قالت المتحدثة باسم المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، جولييت توما، إن هناك قلقا بشأن إعلان  مجلس قيادة الثورة رفضه لقاء المبعوث الأممي لسوريا، وأكدت جولييت توما لوكالة رويترز أنه بلغنا الإعلان المشار إليه وسنواصل متابعته باهتمام وقلق رد فعل الجماعات والكيانات المختلفة، ورفض "مجلس قيادة الثورة" في سوريا أمس الاثنين لقاء المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا الذي يسعى لإبرام اتفاق لوقف إطلاق النار بين عصابات الأسد والجيش الحر في حلب، وقال المجلس إنه يرفض لقاء المبعوث الأممي لتبنيه مواقف غير نزيهة.
• بحث رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض خالد خوجة والمبعوث الدولي إلى سورية ستيفان دي مستورا الأفكار المطروحة بشأن المناطق المجمدة الواردة في مبادرته، وجاء ذلك خلال اتصال هاتفي جرى بين الطرفين يوم أمس الاثنين، وكان مصدر مطلع داخل الائتلاف أكد أن المبعوث الأممي إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، اتصل في الرابع عشر من شباط الجاري برئيس الائتلاف خالد خوجة، في محاولة لشرح وتوضيح التصريح الذي صدر عنه اليوم الجمعة الثالث عشر منه، في ختام لقائه مع وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس في فيينا، ومفاده بأن الأسد سيكون جزءاً من الحل السياسي، وأضاف المصدر الذي تحفظ على ذكر اسمه لموقع "العربي الجديد" أن دي ميستورا أكد للخوجة خلال الاتصال الهاتفي أن المقصود من هذا التصريح، جر الأسد إلى دائرة الحل وتوريطه ببداية حل سياسي، وليس المقصود منه حرفية التصريح، لافتاً إلى أن الائتلاف بدأ يتوجّس من خطة المبعوث الأممي، وأن أي حل سياسي في سورية يجب أن يستثني الأسد، وتلك خطوط عريضة يتمسك بها الائتلاف الوطني، وفقاً لما أقره بيان جنيف.
• قال الكولينيل ريك فرانكونا، الملحق العسكري الأمريكي السابق في سوريا، إن تهديد تنظيم "داعش" بالوصول إلى روما ليس فقط تهديدا جديا بل تهديد رمزي أيضا نظرا لما تحمله روما من معنى وقيمة في العالم المسيحي، وأضاف فرانكونا في مقابلة مع CNN: أنه في مرحلة ما سيستهدف تنظيم "داعش" دولة عضوا في حلف الناتو، وهذه ستكون خطوة أخرى سيتوجب علينا التعامل معها، وتابع فرانكونا قائلا: إن الوضع يسوء أكثر فأكثر، وتأثير "داعش" المتزايد في المنطقة بشكل عام مشددا على أن ما يتوجب القيام به في المقابل هو توسيع النشاطات المضادة.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة