تقرير شام السياسي 17-08-2015

17.آب.2015

المشهد المحلي:
• قال رئيس الائتلاف السوري المعارض، خالد خوجة، إن مجزرة دوما التي وقعت أمس الأحد بريف دمشق، وخلفت مقتل أكثر من مئة سوري، جاءت ردًا على لقاءات المعارضة في موسكو، وتزامنها مع زيارة وزير خارجية إيران، محمد جواد ظريف لدمشق، وفي مؤتمر صحفي عقده في إسطنبول، أفاد خوجة، أن الائتلاف تحدث عن مرحلة جديدة من العلاقة مع موسكو، ولكن مجزرة دوما جاءت جوابا، وتزامنت مع زيارة ظريف لدمشق بأيام، واعتبر أن جرأة النظام وتماديه في ارتكاب المذابح بحق المدنيين، والتي تمتد لـ 53 شهراً متواصلة، تعتمد على صمت دولي يصل إلى حد التواطؤ، وأكد خوجة أن أي حديث عن حلول سياسية وسلمية في ظل المذابح وإعفاء الجاني من الحساب، لن يكون له أي معنى في تحقيق الاستقرار في سوريا، مشددا على ضرورة تأمين المدنيين في المناطق المحررة ودعم مطلب إنشاء مناطق آمنة.
• اعتبر الائتلاف الوطني السوري أن موقف مجلس الأمن والمجتمع الدولي الباهت عاملاً مساعداً في تصعيد المذابح ضد المدنيين السوريين، من قبل الاحتلال الإيراني والنظام الأسدي، وعبر الائتلاف عن أسفه لتجاهل جامعة الدول العربية ومجلس الأمن ومجموعة أصدقاء الشعب السوري والاتحاد الأوروبي إصدار مواقف منددة بالمجازر، أو دعوات لاجتماعات طارئة لمناقشة الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين في سورية من عمليات القتل المتواصلة، وفي هذا الإطار أجرى رئيس الائتلاف الوطني د. خالد خوجة اتصالات مع عدد من وزراء خارجية الدول الشقيقة والصديقة لحثها على تحمل مسؤولياتها السياسية والأخلاقية والقانونية، وأكد الائتلاف على أن استهداف المناطق المكتظة بالمدنيين يمثل جريمة حرب وخرقاً للقانون الدولي بغض النظر عن أي حجج أو مبررات، وأن جرائم نظام الأسد، ترقى إلى ما هو أفظع من ذلك، حيث يتربع المدنيون على قائمة أهداف القصف، في مسعى لإسقاط أكبر عدد منهم في كل غارة.
• قال عضو الائتلاف السوري المعارض عبد الباسط سيدا إنه وبالرغم من كل الاشارات التي ترسلها موسكو والتي توحي بتغير موقفها من الملف السوري وبالتحديد من نظام الأسد إلا أنّه وحين تصل الأمور إلى مرحلة اتخاذ القرار والجدية نرى أن الروس لا يحسمون أمرهم، مشددا على أن موقف الائتلاف السوري وقوى المعارضة نهائي وواضح لجهة تمسكهم بأن أي معالجة جدية للوضعية السورية لا يجب أن تشمل اتفاقا يكون فيه الأسد جزءا من المرحلة الانتقالية، واعتبر سيدا في حديث لموقع "النشرة" اللبناني أن الحراك الإقليمي والدولي الحاصل والناشط في السعودية وروسيا وقطر وعمان وموسكو وغيرها من عواصم العالم، يؤكد أن الكل بات يشعر أن الوضع لم يعد يهدد سوريا والمنطقة بل العالم ككل، لافتا إلى أنّه حتى الساعة لا رؤية دولية موحدة للحل في سوريا، كما أن طبيعة الحل المنتظر لم تتبلور.
• أعلنت حركة "سوريا الأم" تعليقها كافة اللقاءات الرسمية خلال الفترة القادمة مع كل الأطراف التي لها علاقة بالموضوع السوري والتي تغمض أبصارها عن دماء المدنيين من شعبنا الذبيح، على حد قولها، وعبرت الحركة -التي يرأسها الرئيس السابق للائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب- في بيان صحفي عن أملها في أن تلتزم كافة القوى السياسية والعسكرية السورية بذلك، وفق وكالة الأناضول، ويأتي هذا القرار حسب البيان احتجاجا على المجازر التي يقوم بها النظام الدموي الذي قتل أهلنا وشعبنا في سوريا، وخصوصاً مجازر دوما، كما طالبت الحركة مجلس الأمن الدولي بعقد جلسة طارئة لاتخاذ قرار ملزم بإيقاف استهداف وقصف المدنيين من قبل النظام.
• وصف وزير إعلام الأسد عمران الزعبي أي حل سياسي يقصي بشار الأسد من السلطة بالفاشل والساقط، وقال الزعبي في كلمة ألقاها أمس الأحد في افتتاح الدورة الثامنة لاجتماع الجمعية العامة لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية في ?‏طهران، إن أي مسار سياسي يمس الشعب السوري وخياره وحكومة سوريا وقيادتها ورئيسها هو خيار فاشل وساقط ولا محل له من الإعراب، حسب وصفه، وأضاف أن الأسد سيظل رئيسا لسوريا إلا إذا قرر الشعب السوري خلاف ذلك، في إشارة إلى أن السبيل الوحيد لتركه الرئاسة هو إجراء انتخابات جديدة، وأعلن الزعبي رفض حكومة الأسد فرض منطقة آمنة في شمال سوريا أو جنوبها، وقال إن السوريين لن يسمحوا باقتطاع أي شبر من أراضي بلادهم ولو قاتلوا الدهر كله، على حد تعبيره.
• طالب نائب وزير خارجية الأسد فيصل المقداد المملكة العربية السعودية مراجعة مواقفها "الداعمة للإرهاب" في سورية منذ البداية وحتى الآن، موضحاً أن هذا الإرهاب سينعكس عليها آجلاً أم عاجلاً، حسب وصفه، وفي تصريحات لصحيفة "الوطن" الناطقة باسم النظام حول وجود مؤشرات تجاه احتمال تغيير بالموقف السعودي تجاه الأزمة السورية وخصوصاً بعد تسريبات إعلامية عديدة، قال المقداد: إننا لم نتحدث عن ذلك، وتابع: إنهم يتغيرون لكنهم لا يشعرون بذلك والإرهاب يضربهم كما يضرب سورية وعليهم أن يتغيروا لأن الشعب سيفرض عليهم هذا التغيير.


المشهد الإقليمي:
• أكد قائد حرس الحدود الأردنية العميد صابر المهايرة أن حدود المملكة مع سورية آمنة وإن القوات الأردنية تشدد إجراءاتها الأمنية لمنع محاولات المتشددين التسلل بين صفوف اللاجئين السوريين، وصرح المهايرة أنه لا وجود لأي من الجماعات الإرهابية على حدود الأردن سواء جبهة النصرة أو تنظيم "داعش"، مشيرا إلى أن الانفلات الأمني في سورية وغياب قوات سورية عند الحدود بين البلدين كما كانت قبل الأزمة من شأنه أن يؤدي إلى حالات تسلل وتهريب كثيرة، وتحدث المهايرة من جهة أخرى عن ارتفاع أعداد المسلحين الذين يحاولون تهريب الأسلحة والمخدرات إلى الأردن عبر سورية، لكن قائد حرس الحدود شدد من جهة أخرى على استعداد الأردن لضبط الحدود، مضيفا أن أجهزة الأمن اعتقلت في الآونة الأخيرة العديد من حملة الفكر التكفيري، وأوضح أن الأردن يسعى لإقامة منطقة عازلة على الحدود مع سورية، مشيرا إلى أن هذا القرار يحتاج إلى موافقة مجلس الأمن الدولي.
• قالت صحيفة الأخبار اللبنانية إن وفدا إعلاميا مصريا سيزور دمشق من أجل الوقوف على تطورات الأوضاع السياسية، وأوضحت أن الدعوة التي وجهتها دمشق للوفد، جاءت بالتنسيق مع وزارة الخارجية المصرية، ووفقا للصحيفة سيلتقي الوفد الإعلامي الذي يضمّ صحافيين من مؤسسات مثل "الأهرام" و"الأخبار" وعدداً من إعلاميي الفضائيات الخاصة، بشار الأسد، وعدداً من كبار مسؤولي النظام.
• أكد مساعد الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية العميد مسعود جزائري بأن لا حاجة لتواجد قوات إيرانية في سوريا، وقال العميد جزائري في تصريح للصحفيين على هامش ملتقى "الفكر والقلم" للجيش الإيراني، وفي الرد على سؤال حول بعض الأنباء الواردة بتواجد قوات إيرانية في شمال شرق سوريا: إنه لا حاجة لتواجد قواتنا هناك وإن حكومات وشعوب سوريا والعراق واليمن والمناطق الأخرى قادرة على الدفاع عن نفسها، وفق تلفزيون "العالم" الإيراني.
• رفض الجيش الإسرائيلي، التعليق على تنفيذ طائراته غارة جوية على الأراضي السورية، وقال الجيش الإسرائيلي إنه يرفض التعليق على أنباء الصحف الخارجية، وكان التنظيم الفلسطيني، الجبهة الشعبية القيادة العامة، قد أعلن في وقت سابق عن مقتل أحد عناصره في قصف إسرائيلي على الزبداني بريف دمشق الجمعة الماضي، ونعت القيادة العامة للجبهة حسب مصادر فلسطينية حسين جلالي وهو أحد مقاتلي التنظيم، فيما لم يصدر أي تعقيب رسمي سوري بهذا الشأن.


المشهد الدولي:
• أعرب مدير العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة، ستيفن أوبراين، عن صدمته من المجزرة التي ارتكبتها عصابات الأسد في دوما، وفي مؤتمر صحفي بدمشق، قال أوبراين: لقد هالتني أخبار الضربات الجوية أمس الأحد على وجه الخصوص، إذ تسببت في سقوط عشرات القتلى من المدنيين ومئات الجرحى في وسط منطقة دوما المحاصرة في دمشق، وناشد المسؤول الدولي، الذي تزامنت زيارته إلى دمشق مع الغارات على دوما كل أطراف هذا النزاع الطويل الأمد حماية المدنيين واحترام القانون الإنساني الدولي، مشددا على أن الاعتداء على المدنيين غير قانوني.
• أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف أن بلاده لم ولن تغير مواقفها التي أعلنتها منذ بداية الأزمة في سوريا، وشدد على رفض بلاده اشتراط خروج الأسد أو تنحيه في نهاية الفترة الانتقالية، وقال لافروف، في مؤتمر صحفي مشترك، عقده مع نظيره الإيراني جواد ظريف إننا متمسكون بتنفيذ مبادئ مؤتمر جنيف1، ورأى أنه لا يمكن التوصل لحل دون مفاوضات مباشرة مع حكومة الأسد، وإذا ما أراد أحد شركائنا أن يضع شرط خروج الأسد أو تنحيه في نهاية الفترة الانتقالية فإن ذلك مرفوض تمامًا من روسيا، وأضاف لافروف أنه يجب الجلوس على طاولة المفاوضات، والتوقف عن الادعاء أن إحدى مجموعات المعارضة تملك كل الشرعية، وأنها تمثل وحدها الشعب السوري، مشيرا إلى أنه يجب أن تمثل جميع أطياف المعارضة في الوفد المفاوض، والذي يجب عليه أن يتعامل ويفكر بطريقة عملية ودون شروط مسبقة للحوار مع ممثلي حكومة البلاد الشرعية، على حد وصفه.
• قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائل بوغدانوف إن الخارجية الروسية على تواصل دائم مع السوريين، حكومة ومعارضة، من أجل التحضير لملتقى "موسكو 3"، معتبرا أنه من الضروري تهيئة الظروف لحوار بين الحكومة والمعارضة انطلاقا من مبادئ جنيف، وأضاف في لقاء مع قناة "العالم" الإيرانية أن الروس على تواصل دائم مع الشركاء السوريين، مع الحكومة، وكذلك مع المعارضة، وأشار بوغدانوف لاستعداد روسيا التام لعقد ملتقى "موسكو 3"، مستدركا بالقول إنه لم يحدد بعد الوقت لإجرائها، وسيكون من الممكن أن نجري في موسكو عدة لقاءات للتحضير لعقد ملتقى "موسكو 3"، سواء كان لقاءات ثنائية أو مشتركة، موضحا أننا دائما نتعامل بإيجابية مع أصدقائنا وشركائنا السوريين.
• أعلنت وزارة الطوارئ الروسية أن طائرة تابعة لها ستتوجه قريبا إلى سوريا لنقل مساعدات إنسانية وإجلاء نحو 90 مواطنا روسيا وغيرهم من مواطني عدد من الدول، ونقلت قناة "روسيا اليوم" عن مصدر في وزارة الطوارئ الروسية القول إنه في القريب العاجل ستقلع من مطار رامينسكويه بضواحي موسكو إلى اللاذقية طائرة من نوع إيل76- تابعة لوزارة الطوارئ الروسية تحمل على متنها مساعدات إنسانية، وأوضح المصدر أن المساعدات الإنسانية عبارة عن 20 طنا من الأغذية والمستلزمات الأولية، وقال إن الطائرة ستجلي من سورية حوالي 90 من مواطني روسيا وغيرها من الدول بعد أن أبدوا رغبتهم في مغادرة سورية بسبب تصاعد القتال في أراضيها.
• أعلنت وسائل إعلام في العاصمة الإيطالية روما، الإفراج عن الراهب الكاثوليكي طوني بطرس، الذي اختطف في الثالث عشر من يوليو/ تموز الماضي، في قرية صما الهنيدات بمدينة السويداء، جنوبي سوريا، ونقلت التلفزة الإيطالية، عن مصادر في الفاتيكان، تأكيدها إطلاق سراح رجل الدين الكاثوليكي، والذي كان مسؤولاً عن الرعية المسيحية في كل من السويداء وشهبا القريبة، ووفق ما أفادت به تقارير سابقة لإذاعة الفاتيكان، فإن الكاهن طوني بطرس (50 عاماً)، كان متوجهاً مع سائقه من مدينة شهبا إلى قرية صما الهنيدات، حيث تم توقيفه من قبل مسلحين لم تعرف هويتهم، في منطقة تقع تحت سيطرة عصابات الأسد.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة