منسقو استجابة سوريا يعزي "بنفسج" باستشهاد متطوعيها ويدين قصف النظام للكوادر الإنسانية

20.حزيران.2019

متعلقات

قال فريق منسقو استجابة سوريا في بيان له اليوم، إن أحد عشر موظفاً ومتطوعاً من الكوادر الإنسانية فقدوا حياتهم منذ بدء الحملة العسكرية الأخيرة على الشمال السوري، مؤكداً انه بقلق بالغ عمليات استهداف العمال الانسانيين في منطقة شمال غربي سوريا من قبل النظام السوري وحليفه الروسي.

ولفت البيان إلى أن النظام وحلفائه يتعمدون التركيز بالاستهداف المباشر لكوادر المنظمات الانسانية ومراكز الاسعاف والدفاع المدني في المنطقة، لافتاً إلى تعرض العديد من الكوادر الانسانية إلى القصف المباشر، هذا علاوة عن عمليات الخطف والاغتيال.

وأدان فريق منسقو استجابة سوريا بشدة الاستهداف المباشر لكوادر العمل الانساني في شمال غربي سوريا من كافة الجهات الداخلية والخارجية.

وأكد أن تلك الاستهدافات المتكررة من قبل قوات النظام وسوريا ترقى لجرائم حرب محملاً تلك الجهات المسؤولية الكاملة عن استهداف الكوادر الانسانية في المنطقة.

ودعا البيان المجتمع الدولي إلى الزام كافة الجهات باحترام القانون الدولي وحماية العمال الانسانيين والعمل على توقيع اتفاقية احترام القانون الانساني وتجنيب المدنيين والعمال الانسانيين عمليات الاستهداف.

ووجه منسقو استجابة سوريا بأصدق التعازي لذوي وزملاء كوادر منظمة بنفسج العاملة في محافظة ادلب بفقدانها ثلاثة من متطوعيها نتيجة الغارات من الطيران الحربي التابع للنظام السوري أثناء تأديتهم عملهم الانساني في مساعدة المدنيين في المنطقة.

وأشار منسقو استجابة سوريا وكافة المنظمات العاملة في شمال غربي سوريا إلى استمرارهم في تأدية عملهم الانساني في المنطقة على الرغم من كافة المصاعب التي تتعرض لها كوادر العمل الانساني.

وكانت نعت منظمة "بنفسج" العاملة بريف إدلب، اليوم الخميس، استشهاد ثلاثة من متطوعيها، بقصف جوي لطيران النظام الحربي استهدف سيارة إسعاف للمنظمة، بغارات مزدوجة خلال إدائهم واجبهم الإنساني في إسعاف المدنيين جراء القصف في مدينة معرة النعمان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة