نشرة مساء اليوم لجميع الأحداث الميدانية في سوريا 01-03-2020

01.آذار.2020
من مظاهرة أهالي بلدة كللي اليوم ظهراً دعماً للجيش السوري الحر و العملية العسكرية التركية #درع_الربيع في ادلب.
من مظاهرة أهالي بلدة كللي اليوم ظهراً دعماً للجيش السوري الحر و العملية العسكرية التركية #درع_الربيع في ادلب.

دمشق وريفها::
انفجرت عبوة ناسفة بسيارة بالقرب من مخفر البلدية في مدينة جرمانا دون وقوع إصابات، في الوقت الذي قال ناشطون إن الانفجار استهدف أحد ضباط النظام ولكن دون إصابته.


حلب::
شن الطيران الروسي غارات جوية استهدفت قربة كفرنتين، ما أدى لسقوط 5 شهداء وعدد من الجرحى، كما استهدفت الغارات أيضا مدينة دارة عزة.

أعلنت مراصد حركة الطيران التابعة للثوار عن خروج مطار النيرب العسكري بحلب عن الخدمة بعد استهدافه من الطائرات التركية المسيرة بشكل عنيف ومكثف.

استهدف الثوار معاقل قوات الأسد على محور الفوج 46 بالريف الغربي.


إدلب::
تمكنت فصائل الثوار بدعم من القوات التركية من استعادة السيطرة على قرية سفوهن وتلتها الاستراتيجية وقرى الفطيرة والدار الكبيرة والحلوبة وحزارين وفليفل وكوكبة وكفرموس، وقبل ذلك قام أحد عناصر "هيئة تحرير الشام" بتفجير سيارته المفخخة وسط تجمع لقوات الأسد في بلدة حزارين، بينما تمكن الثوار من تدمير دبابة على محور الفطاطرة، ودبابتين في محور حزارين، ودبابة على محور كفرنبل.

أعلنت فصائل الثوار عن تمكنها من تدمير سيارتين محملتين بالذخيرة لقوات الأسد و3 دبابات في محيط مدينة سراقب، في وقت جرت فيه معارك عنيفة على محور الحي الشرقي للمدينة، حيث لا تزال قوات الأسد تتحصن في المنطقة الصناعية، بينما حاولت قوات الأسد التقدم والتسلل إلى بلدة آفس وتم صدهم وإجبارهم على التراجع.

أعلنت وزارة الدفاع التركية إسقاط مقاتلتين للنظام السوري من طراز "سوخوي 24" إثر مهاجمته المقاتلات التابعة لها في أجواء ريف إدلب، كما أعلنت تدمير 3 منظومات دفاع جوي للنظام، وذلك ردّاً على إسقاط طائرة مسيَّرة تابعة لها في إدلب.

دمرت الطائرات المسيرة التركية راجمة صواريخ في بلدة معردبسة ودبابة وعربتي "بي أم بي" في بلدة خان السبل، واستهدفت فصائل الثوار والقوات التركية رتل عسكري لقوات الأسد في قرية الشيخ مصطفى بقذائف المدفعية والصواريخ، ما أدى لتدمير جل قوام الرتل وقتل العشرات من العناصر.

شن الطيران الحربي الروسي والأسدي غارات جوية عنيفة استهدفت مدن وبلدات وقرى سراقب سراقب وبنش والنيرب ومعرة النعسان والبارة وبسامس، في حين تعرضت بلدة بداما لقصف صاروخي.


حماة::
جرت معارك عنيفة جدا بريف حماة الغربي، حيث تمكنت فصائل الثوار من استعادة السيطرة على بلدات وقرى القاهرة وقليدين والعنكاوي والدقماق والعمقية والزقوم والمنارة تل زجرم وطنجرة، وقتلت وجرحت العشرات من عناصر الأسد خلال الاشتباكات، بالإضافة لاغتنام دبابة في الدقماق وأخرى في قليدين.

تمكنت فصائل الثوار من تدمير دبابة وسيارة مثبت عليها راجمة صواريخ داخل معسكر جورين بعد استهدافها بصاروخي "م.د".

دمرت الطائرات المسيرة التركية راجمة صواريخ لقوات الأسد في معسكر جورين، كما قامت راجمة صواريخ تركية باستهداف المعسكر بشكل عنيف.

شن الطيران الحربي الروسي والأسدي غارات جوية استهدفت بلدات قسطون والعنكاوي والزقوم وقليدين وتل واسط.


درعا::
جرت معارك عنيفة في مدينة الصنمين شمال محافظة درعا من فجر اليوم، بسبب قيام قوات من الفرقة الرابعة التابعة للنظام المدعومة بميليشيات إيرانية باقتحام المدينة ومحاصرتها بشكل كامل، ومنعت الخروج منها والدخول إليها وأغلقت جميع الطرقات وفرضت حظرا للتجوال، حيث تدور معارك عنيفة في محاولة من عناصر الجيش الحر صدهم، حيث أكد ناشطون أن عناصر الجيش الحر المتحصنين في المدينة تمكنوا حتى الآن من قتل 12 عنصرا من قوات الأسد، في الوقت الذي تمكن فيه الأخير من السيطرة على بعض النقاط، وتعرضت منازل المدنيين في المدينة لقصف من قبل ميليشيات الأسد، ما أدى لسقوط جرحى.

هذه الخطوة التي أقدمت عليها قوات الأسد أحدثت حالة من الغضب الشعبي في مدن وقرى وبلدات المحافظة، التي خرجت في مظاهرات حاشدة ترفض هذه الخطوة، وتطالب بوقف إجرام الأسد.

سيطر عناصر الجيش الحر على أحد حواجز النظام في مدينة طفس، واعتقلوا عناصر الحاجز بينهم أحد الضباط، وتلا ذلك قيام الجيش الحر باستهداف دبابة بقذيفة "آر بي جي" وإعطابها، وقامت على إثرها دبابة أخرى باستهداف الثوار ما أدى لسقوط 4 شهداء.

قام عناصر من الجيش الحر بأسر عنصرين للنظام في حاجز في بلدة الكرك الشرقي، ليقوم النظام باعتقال 10 من المدنيين، ما اضطر عناصر الجيش الحر للإفراج عن العنصرين، حيث قام النظام بالإفراج عن المدنيين بعد ذلك.

استهدف الجيش الحر بالأسلحة الخفيفة حاجز للنظام جنوب بلدة الشيخ سعد بريف درعا الغربي، وفي بلدة سحم الجولان أسر عناصر الجيش الحر 4 من عناصر النظام مع أسلحتهم، وجنوب مدينة جاسم استهدف الجيش الحر حاجز عسكري تابع لفرع أمن الدولة بالأسلحة الرشاشة.

أما في بلدة المزيريب شمال درعا، فقد أكد ناشطون أن عناصر الجيش الحر هاجموا نقطة عسكرية للنظام وسيطروا عليها وقتلوا وجرحوا عدد من العناصر، كما سيطروا أيضا على مبنى الناحية في البلدة.


اللاذقية::
استهدفت راجمات الجيش التركي وأيضا التابعة لفصائل الثوار معاقل قوات الأسد في محور سلمى في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

الأكثر قراءة