تركيا تتوقع علاقة جيدة مع أمريكا بعهد بايدن.. وملفات سوريا وقسد على الطاولة

10.كانون1.2020

أعرب متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن عن ثقته بأن علاقات بلاده مع الولايات المتحدة الأمريكية ستكون جيدة وإيجابية في عهد الرئيس الجديد جو بايدن، خاصة بما يتعلق بملفات المنطقة.

وقال قالن في هذا السياق: "بايدن يدرك تركيا ورئيسها جيدا، وزار أنقرة لمرات عدة عندما كان يشغل منصب نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن، وإنني على ثقة بأن علاقاتنا ستكون جيدة وإيجابية".

وأعرب قالن عن ثقته بأن الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن سيثمّن القيمة الاستراتيجية والجيوسياسية لتركيا.

وأوضح أن تركيا تنتظر من إدارة بايدن وقف دعم قوات سوريا الديمقراطية "قسد" والذي يشكل تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" عموده الاساسي في سوريا.

وعن علاقات بلاده مع روسيا، أشار قالن إلى وجود خلافات في وجهات النظر بين البلدين تجاه عدد من المسائل، وأن أنقرة تعمل على إزالة تلك الخلافات.

واستطرد قائلا: "تركيا ترغب في حل القضايا الإقليمية بالتعاون مع الولايات المتحدة والعالم الغربي أكثر من روسيا، لكننا لم نر خطوات ملموسة من العالم الغربي في هذا الخصوص".

وردا على سؤال حول شراء تركيا منظومة "إس 400" الروسية، أكد قالن أن تركيا أبدت مرارا رغبتها في شراء منظومة باتريوت الأمريكية، لكن واشنطن امتنعت عن تزويد أنقرة بها.

بينما صرح الرئيس التركيرجب طيب أردوغان أيضا أنه "نحن وأميركا من الدول الخمس الأكثر مساهمة بالناتو، ونحن لا نصوّب حديثه عن علاقاتنا وصفقات الأسلحة، ولا رأيه في شمال سوريا، ولكن بعد أن يتسلم بايدن المنصب، سنجلس ونتحدث معه كما فعلنا في الماضي".

وقال أردوغان للصحفيين "أنا لست غريبا عن بايدن، أعرفه جيدا منذ فترة أوباما، حتى إنه زارني في بيتي حين كنت مريضا".

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة