جاويش أوغلو: لا يوجد أي سبب يدفعنا للاعتذار إلى روسيا

26.تشرين2.2015

صرّح وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، بـ"عدم وجود أسباب تدفع بلاده إلى الاعتذار عن إسقاط الطائرة الروسية"، مؤكداً أنّها "أسقطتها وفقاً لقواعد الاشتباك"، وذلك رداً على طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي دعا تركيا إلى الاعتذار.

وأشار وزير الخارجية التركي، عقب لقائه رئيس جمهورية شمال قبرص التركية، مصطفى أكينجي، في مقر رئاسة الجمهورية، في نيقوسيا، اليوم الخميس، إلى "وجود علاقات سياسية، واقتصادية، متميّزة بين تركيا وروسيا".

 وأوضح أن بلاده لا ترغب في رفع مستوى التوتر بين البلدين، مؤكداً أنّ "العلاقات بين البلدين ستعود إلى سابق عهدها، خلال حلّ الأزمة بالطرق الدبلوماسية والحوار".

وأفاد جاويش أوغلو، أنّ "المقاتلات التركية، أسقطت الطائرة التي انتهكت الأجواء التركية، قبل التعرف على هوية الطائرة، وأنّ نظام الأسد يمتلك نفس ذلك النوع من الطائرات الروسية التي تنفذ غارات داخل سوريا".

وعن اتصاله الهاتفي مع نظيره الروسي، أوضح جاويش أوغلو، أنّه "أبلغ نظيره بنية تركيا، تقديم كافة التفاصيل حيال حادثة إسقاط الطائرة الروسية"، مشيراً أنهما "سيعقدان لقاءاً في بلغراد، وأنّ احتمال لقاء الرئيسان التركي والروسي قائم (على هامش زيارتهما باريس الأسبوع القادم للمشاركة في قمة تغير المناخ).

وكانت مقاتلتان تركيتان من طراز "إف-16"، أسقطتا طائرة روسية من طراز "سوخوي-24"، أمس الأول الثلاثاء، لدى انتهاكها المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا بولاية هطاي (جنوبا)، وقد وجّهت المقاتلتان 10 تحذيرات للطائرة الروسية خلال 5 دقائق، وذلك بموجب قواعد الاشتباك المعتمدة دولياً، قبل أن تسقطها.

وكانت طائرات حربية تابعة لروسيا، انتهكت الأجواء التركية مطلع تشرين أول/أكتوبر الماضي، فيما اعتذر مسؤولون روس آنذاك، مؤكدين حرصهم على عدم تكرار مثل تلك الحوادث مستقبلًا، في حين حذرت تركيا من أنها ستطبق قواعد الاشتباك التي تتضمن ردًا عسكريًا ضد أي انتهاك لمجالها الجوي.

  • المصدر: وكالة الاناضول
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة