"كورونا" يحصد أرواح 68 ألف شخص في العالم .. تراجع النسب بأوروبا.. وأمريكا أمام مرحلة صعبة

06.نيسان.2020

خلف انتشار فيروس كورونا المستجد في العالم، وفاة ما لا يقل عن 68,125 شخصا في العالم، منذ ظهوره بالصين في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وتم تشخيص أكثر من 1.24 مليون إصابة (1,244,740) في 191 دولة ومنطقة -وفق الأرقام الرسمية - منذ بدء تفشي الوباء.


وتقول المصادر إن هذا العدد لا يعكس إلا جزءا من الحصيلة الحقيقية، لأن عددا كبيرا من الدول لا يُجري فحوصا إلا للحالات التي تستوجب النقل إلى المستشفيات، ومن أصل هذه الإصابات، شفي 238,800 شخص على الأقل حتى اليوم.

والدول التي سَجلت أكبر عدد من الوفيات الجديدة في 24 ساعة، هي: الولايات المتحدة (1200 وفاة جديدة)، وإسبانيا (674 وفاة)، والمملكة المتحدة (621 وفاة)، في وقت ظهرت بوادر مشجعة في البلدين الأكثر تأثرا بفيروس كورونا المستجد في أوروبا (إيطاليا وإسبانيا)، في معركتهما ضد الوباء الذي يجتاح العالم، بينما تستعد الولايات المتحدة لأسبوع ينتظر أن يكون الأصعب.


وسجلت إيطاليا الأحد أدنى حصيلة يومية من الوفيات الناجمة عن الفيروس، فضلا عن انخفاض في الحالات الحرجة لليوم الثاني، وأعلن الدفاع المدني الإيطالي أن عدد المتوفين في الساعات الـ24 الأخيرة بلغ 525، وهي الحصيلة اليومية الدنيا منذ 19 مارس/آذار، وقال مدير الدفاع المدني أنجيلو بوريلي "هذه أخبار جيدة، لكن علينا ألا نتهاون".

وفي إسبانيا، ذكر مسؤولون أيضا أن عدد الوفيات تراجع لليوم الثالث على التوالي، ومع ذلك، أكدت الحكومة أنها ستمدد الإغلاق شبه التام حتى 25 أبريل/نيسان.

وقال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إن الإجراءات التي أعلنها الاتحاد الأوروبي في مواجهة جائحة كورونا وتداعياتِها غيرُ كافية، وطالب ببناء اقتصاد حرب ودعم قدرات الأنظمة الاقتصادية.

من جهتها، حذرت الحكومة البريطانية من أنها قد تشدد إجراءات التباعد الاجتماعي، في محاولة للحد من الإصابات، وألقت الملكة إليزابيث الثانية خطابا الأحد لحض البريطانيين على إثبات أنهم على مستوى التحدي الذي يُمليه كورونا المستجد.

ونُقل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأحد إلى المستشفى لإجراء فحوص، وفق ما أعلنت رئاسة الحكومة، بعد عشرة أيام من إصابته، وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه "واثق" من أن جونسون سيتعافى من إصابته بفيروس كورونا.

وبينما شهدت أوروبا تراجعا نسبيا طفيفا في أعداد الوفيات، هيأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب مواطنيه لتوقع عدد "مروع للغاية" من الوفيات خلال الأيام المقبلة، في حين تجاوز عدد الإصابات المؤكدة في الولايات المتحدة 300 ألف.

وأحصت الولايات المتحدة -بحسب أحدث المعطيات الصادرة عن جامعة جونز هوبكنز- أكثر من 1200 وفاة خلال 24 ساعة جراء كورونا المستجد، وسجلت البلاد أكثر من 337 ألف إصابة و9633 وفاة، بحسب الجامعة.

وحذر ترامب من أن بلاده تدخل "مرحلة ستكون مروعة فعلا"، مع "أرقام سيئة جدا" من حيث عدد الضحايا، وقال "سيكون الأسبوع الأصعب على الأرجح" و"سيموت كثيرون".

لكنه أبدى يوم الأحد أمله في أن ترى الولايات المتحدة "استقرارا" في أزمة فيروس كورونا، في بعض من أشد المناطق تضررا من تفشي الفيروس في البلاد، مضيفا "بدأنا نرى ضوءا في نهاية النفق".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة