أردوغان يعلن عن اتصال مرتقب مع بوتين لتحديد مصير إدلب

21.شباط.2020

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه يعتزم إجراء اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، مساء اليوم الجمعة، وإن نتيجة الاتصال ستحدد موقف تركيا في محافظة "إدلب" السورية.

ولفت أردوغان إلى أن الاتصال الهاتفي مع بوتين سيجري بحدود الساعة السادسة من مساء اليوم، وأنهما سيتناولان خلالها جميع التطورات في إدلب من الألف إلى الياء، ووصف ما يجري في إدلب حاليًا بأنه "حرب".

وتحدث الرئيس التركي عن استشهاد جنديين تركيين وتدمير بعض المعدات جراء الاشتباكات العنيفة المستمرة هناك بين المعارضة السورية وقوات النظام، وأكّد أن خسائر النظام في مقابل ذلك أكبر بكثير، حيث تم تحييد نحو 150 عنصرًا من قواته.

كما أعلن عن تدمير 12 دبابة و3 عربات مدرعة و14 مدفعًا وعربتي دوشكا للنظام في إدلب، وفق أحدث المعلومات، ولفت إلى أن الكفاح في المنطقة مستمر بشكل حازم، "ونتيجة الاتصال اليوم (مع بوتين) ستحدد موقفنا هناك".

وأضاف: "الانسحاب من هناك غير وارد ما لم يتوقف النظام عن اضطهاد سكان إدلب.. لا يمكننا تحقيق وقف إطلاق النار إلا بهذه الطريقة. هذا الظلم المستمر هنا سيتوقف"، وشدّد على أن مليون شخص تقريبًا نزحوا باتجاه الحدود التركية من إدلب.

وأعلن أردوغان، عن اقتراح للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، من أجل تنظيم قمة رباعية (تركية، روسية، ألمانية، فرنسية) حول سوريا في إسطنبول بتاريخ 5 مارس/ آذار المقبل.

وأشار الرئيس التركي إلى أن الرد حول القمة لم يأت بعد من نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وبيّن أن ميركل وماكرون طالبا بوتين باقرار وقف اطلاق نار صارم في إدلب، ولا أستطيع القول بورود الجواب المنتظر من موسكو على هذه الدعوة حتى الآن.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة