ألمانيا: سحب القوات الأمريكية من سوريا يزعزع توازن القوى بالمنطقة

22.كانون1.2018
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

متعلقات

أعرب مفوض الحكومة الألمانية للشؤون الأمريكية ،بيتر باير، عن انزعاجه من خطط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لسحب قوات بلاده من سوريا.

وقال باير في تصريحات لصحيفة "راينيشه بوست" الألمانية الصادرة اليوم السبت: "قرار ترامب بإعادة الجنود الأمريكيين إلى الوطن يزعزع توازن القوى في المنطقة بأكملها، ويصدم شركاء دوليين، ويجعل القوات الكردية الحليفة وحدها في مواجهة حرب متعددة الجبهات".

وذكر باير أن بلاده ستنسق حاليا على نحو وثيق مع شركاء التحالف الدولي، حتى يتأكد الشعب السوري من أن باقي العالم لن ينساه.

ومن جانبه طالب حزب الخضر الألماني المعارض بإعادة النظر في جدوى مهام الجيش الألماني في سوريا وأفغانستان عقب الكشف عن خطط الولايات المتحدة لسحب قوات أمريكية من هناك.

وقال خبير الشؤون الخارجية في الحزب أوميد نوريبور في تصريحات لصحيفة "زاربروكر تسايتونغ" الألمانية الصادرة السبت: "لم يعد هناك فائدة بعد الآن لطلعات التورنادو فوق سوريا، لأن الصور الاستطلاعية التي تلتقطها موجهة في المقام الأول للأمريكان".

وتشارك ألمانيا في المهمة الدولية ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق عبر طلعات استطلاعية بطائرات "تورنادو" وطائرة التزود بالوقود.

وقال نوريبور: "وفي أفغانستان، لا يمكن للجيش الألماني بدون الأمريكان وحمايتهم من القيام بطلعات استطلاعية أو مهام لوجستية": وتشارك ألمانيا في أفغانستان في إطار مهمة تدريب القوات المسلحة الأفغانية "الدعم الحازم" التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وذلك بنحو 1300 جندي.

وكان بيجان دجير-ساراي، مسؤول السياسة الخارجية بالحزب الديمقراطي الحر الألماني (الليبرالي) قد قال الجمعة في حديث مع صحيفة "فيلت" إن قرار ترامب بشأن سوريا قرار خاطئ "وهذا يراه كثيرون أيضا بوضوح في محيط الرئيس الأمريكي".

يذكر أن ترامب أعلن يوم الأربعاء الماضي، على نحو مفاجئ عزمه سحب كافة القوات الأمريكية من سوريا، معللا ذلك بتحقيق الانتصار على تنظيم "داعش هناك. وكشفت تقارير إعلامية أمريكية مساء أو أمس الخميس عن خطط الإدارة الأمريكية لسحب نصف قواتها من أفغانستان، البالغ قوامها حاليا 14 ألف جندي.

وكانت قالت الحكومة الألمانية، الجمعة، إن واشنطن لم تبلغ برلين مسبقًا بقرار سحب قواتها من سوريا، و ذلك في مؤتمر صحفي عقدته نائب المتحدث باسم الحكومة أولريك ديمر، في العاصمة برلين.

وأضافت ديمر: "باعتبار ألمانيا حليفة للولايات المتحدة وجزءًا من التحالف الدولي لمحاربة داعش، كان من المفيد التشاور مع الحكومة الأمريكية مسبقاً بخصوص سحب قواتها (من سوريا)".

وأشارت إلى أن "داعش" لا يزال يشكل تهديدا رغم خسارته جزء كبير من المناطق التي كان يسيطر عليها سابقًا، لافتاً أنه لا يزال هناك الكثير مما ينبغي فعله لتحقيق النصر النهائي ضد "داعش".

واختتمت بالقول: "إعلان الولايات المتحدة بدء سحب قواتها من سوريا يمكن أن يغير من ديناميكيات الصراع المستمر منذ 8 سنوات".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة