أمريكا ستدرب المعارضة السورية و تسلحها بأحدث الأسلحة و تتوالى حمايتهم أيضاً

03.آذار.2015

أكد الجنرال الاميركي جون آلن منسق التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة ان الولايات المتحدة "ستحمي" مقاتلي المعارضة السورية المعارضة الذين ستدربهم وتسلحهم وذلك حالما يصبحون في ميدان القتال.

وقال الجنرال آلن أمام مركز ابحاث "اتلانتيك كاونسل" في واشنطن "لدينا مشروع واضح لتدريبهم وتجهيزهم بأحدث الاسلحة ولكن أيضا لحمايتهم عندما يحين الوقت".

وردا على سؤال عما اذا كانت حماية هؤلاء المقاتلين يمكن ان تتم من خلال فرض منطقة حظر جوي قال الجنرال آلن ان "كل هذه الخيارات جاري بحثها".

وأكد الجنرال الاميركي انه "من المهم أن لا تفكروا بأننا لن ندعم هؤلاء المقاتلين".

و اعرب الجنرال آلن عن "مفاجأته السارة" بعدد السوريين الذين ابدوا استعدادهم للتطوع في برنامج التدريب الذي وضعته الولايات المتحدة.

وكان البنتاغون أعلن الجمعة ان تدريب مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة سيبدأ "في غضون اربعة الى ستة أسابيع".

وبعد اشهر من النقاشات الشاقة وقعت واشنطن وانقرة في 19 شباط/فبراير اتفاقا لتدريب عناصر سورية معارضة معتدلة في قاعدة تركية وتزويدها معدات عسكرية.

وتركز الخلاف بين واشنطن وأنقرة حول هذا البرنامج على تحديد العدو الذي يتعين على هؤلاء المقاتلين السوريين التركيز على قتالهم، ففي حين تريد واشنطن تدريب هؤلاء المعارضين في اطار مكافحتها تنظيم الدولة ، في حين تريدهم تركيا ان يقاتلوا قوات الأسد و تنظيم الدولة بنفس الحدة.

ومن المقرر ان ينتشر في تركيا والسعودية وقطر ما مجموعه الف جندي اميركي للمساعدة في تدريب مقاتلين من المعارضة السورية المعتدلة لارسالهم لاحقا الى سوريا لقتال تنظيم الدولة. ووصل الى المنطقة حتى الآن حوالى 100 مدرب اميركي للقيام بهذه المهمة.

وتقوم الاستراتيجية الاميركية ضد تنظيم الدولة على هزيمة هذا التنظيم في العراق اولا. اما في سوريا فتقول واشنطن ان الامر يتطلب على الارجح سنوات عدة قبل ان يتمكن مقاتلو المعارضة المعتدلة من احراز تقدم ضد التنظيم .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة