أمريكيا "وحيدة" في مواجهة البغدادي

18.كانون1.2014

تعاني الولايات المتحدة الأمريكة من مشكلة معقدة في حملتها على تنظيم البغدادي ، بعد تخلي الحلفاء عنها و تركها وحدة في مواجهة التنظيم .
و أفادت بيانات عسكرية نشرتها "رويتز" أن نحو 97 في المئة من الضربات التي جرت في ديسمبر كانون الأول نفذتها الولايات المتحدة بمفردها.
وتظهر البيانات أن حلفاء الولايات المتحدة نفذوا ضربتين جويتين فقط في سوريا في النصف الأول من ديسمبر كانون الأول بالمقارنة مع 62 نفذتها الولايات المتحدة. الضربتين الجويتين الوحيدتين اللتين شنهما حلفاء واشنطن هذا الشهر استهدفتا كتيبة للحرب الإلكترونية بالقرب من مدينة الرقة في السابع من ديسمبر كانون الأول .

ويشكل ذلك تحولا بدأ بعد فترة قصيرة من بدء الحملة في أواخر سبتمبر أيلول حينما نفذ حلفاء الولايات المتحدة 38 في المئة من الضربات. وتفيد الحسابات التي أجرتها رويترز بناء على البيانات أنه سرعان ما تراجعت النسبة إلى نحو ثمانية في المئة في أكتوبر تشرين الأول وتسعة في المئة في نوفمبر تشرين الثاني.على الرغم من أن إدارة الرئيس باراك أوباما أعلنت شن ضربات جوية في سوريا قبل ثلاثة شهور بوصفها حملة مشتركة تقوم بها واشنطن وحلفاؤها العرب.
ويحرص المسؤولون الأمريكيون على تفادي تفكك التحالف جراء المخاوف بشأن توجه الحملة الجوية. وتفيد مصادر بأنه لطالما ساورت بعض الحلفاء مخاوف من أن تؤدي الضربات الجوية دون قصد إلى تقوية شوكة رأس نظام الأسد من خلال ضرب عدو مشترك .
ويقول آخرون في المنطقة في أحاديث خاصة إن الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد المتشددين السنة بحاجة إلى بذل المزيد لمساعدة السنة.

ويقول مسؤولون أمريكيون ومصادر خليجية إن هناك عنصرين فاعلين في هذا الأمر هما التراجع في الوتيرة الكلية للضربات وتراجع الأهداف سهلة الاستهداف التابعة لتنظيم البغدادي بعد نحو ثلاثة شهور من القصف.
وتولت البحرين والأردن والسعودية والإمارات العربية المتحدة قصف الأهداف الثابتة في بداية الأمر. بينما ركزت الولايات المتحدة منذ البداية على الأهداف الأصعب باستخدام الذخيرة الموجهة لتجنب وقوع خسائر بين المدنيين.
وكثفت الولايات المتحدة حملتها في سوريا في أكتوبر تشرين الأول. فشنت 233 ضربة حينما صارت المعركة على بلدة عين عرب "كوباني" الحدودية نقطة مفصلية. ونفذت 146 ضربة أخرى في نوفمبر تشرين الثاني.

وتفيد البيانات العسكرية الأمريكية أن أقل قليلا من نصف الضربات الجوية التي شنتها دول التحالف من دون الولايات المتحدة في سوريا وقعت في الأيام التسعة الأولى من الحملة الجوية التي بدأت في أواخر سبتمبر. وبلغ العدد الإجمالي للضربات التي شنتها هذه الدول 65 ضربة منها 20 ضربة وجهت في أكتوبر تشرين الأول و14 فقط في نوفمبر تشرين الثاني. ليصبح إجمالي ما نفذته أمريكا 488 ضربة جوية في سوريا حتى 15 ديسمبر كانون الأول.
ولكن المشهد على الأرض متباين. فالأسد قال هذا الشهر أن الحملة التي تقودها الولايات المتحدة لم تحدث فرقاً بينما يقول أنصار تنظيم البغدادي في سوريا إن الضربات الجوية ساعدت الجماعة في كسب التأييد بين الأهالي وفي تجنيد مقاتلين.
وحتى داخل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا هناك مخاوف من أن تكون الضربات الجوية قد أفادت الأسد من خلال السماح لقواته بتكثيف هجماتها الجوية على جماعات أخرى تتعاطف معها واشنطن.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة