أمير النصرة في القلمون:نحن ثابتون الى آخر نفس ولن يتمكنوا من دخول هذه المناطق إلا على أجسادنا

09.حزيران.2015

قال أمير جبهة النصرة في منطقة القلمون على الحدود السورية اللبنانية ، إن حوالي ألف مقاتل يتواجدون في محيط بلدة عرسال اللبنانية ، مهدداً حزب الله بأنه لن يدخل محيط البلدة إلا على أجساد المقاتلين والجنود اللبنانيين المختطفين لدى الجبهة.

وفي تسجيل مصور نشرته "النصرة" على مواقع التواصل الإجتماعي ، ظهر أمير الجبهة "أبو مالك التلي"، دون أن يتم الكشف عن وجهه، وهو يخاطب عددا من أهالي العسكريين اللبنانيين المختطفين خلال زيارتهم أبنائهم بالقول إن في محيط عرسال حوالي ألف مقاتل، معتبراً أنهم "يتسلحون بسلاح الإيمان في مواجهة قصف جيش الأسد"

وأضاف أن "الجيش اللبناني يشارك جيش النظام السوري بالقصف، وحزب الله أيضا"، مؤكداً على ثبات الجبهة بالقول "إما أن نكون أو لا نكون".

وحول مصير الجنود اللبنانيين المختطفين، أوضح التلي "طالما هم عندنا فهم بأمان، ونحن نحفظهم كما نحفظ شبابنا وأولادنا"، مضيفا "أن قدر الله أن تصبح ساحة المعركة في مكان وجودهم فيكون الأمر قد خرج من يدنا ويسوؤهم ما يسوؤنا".

وأكد أن النصرة "لا تتمترس خلفهم (الجنود اللبنانيين المختطفين):، مضيفا "أنا على يقين أنهم سيخرجون إن شاء الله، ولكن كيف، لا نعرف؟".

واعتبر أن "ما نعيشه اليوم، هو بسبب تهجير أهل السنة من قراهم" ، وتابع "نحن ثابتون الى آخر نفس، ولن يتمكنوا(حزب الله) من دخول هذه المناطق إلا على أجسادنا، وهذا يعني أن أولادكم لن يكونوا موجودين، أي على أجسادنا وعلى أجساد أبنائكم".

وقال أبو مالك إن الدولة اللبنانية "لا تريد المفاوضات لإخراج جنودها، ونحن لا نطلب منهم إلا أدنى المطالب، وهي إخراج نسائنا(من السجون اللبنانية) ".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة