أنقرة تستدعي سفيري روسيا وإيران بسبب انتهاكات نظام الأسد في إدلب

09.كانون2.2018

متعلقات

أكدت مصادر في وزارة الخارجية التركية، اليوم الثلاثاء، إن أنقرة استدعت سفيري روسيا وإيران للشكوى مما قالت إنه انتهاك نظام الأسد لمنطقة خفض العنف في إدلب.

وأوضحت المصادر أن تركيا طلبت من السفيرين حض نظام الأسد في دمشق على إنهاء انتهاكات الحدود.

ويقصف نظام الأسد محافظة إدلب وريفها بشكل يومي، بعد انتهاء محادثات جنيف8، مستهدفاً المدنيين، في محاولة منه للضغط على الثوار قبيل انعقاد مفاوضات جنيف9، ومؤتمر سوتشي، اللذان سيعقدان خلال الشهر الجاري.

وترعى كل من روسيا وتركيا وإيران مفاوضات أستانا، الذي توصل إلى حل خفض العنف في سوريا، في 4 من مايو/أيار، شملت أربع مناطق وهي الغوطة الشرقية وجنوب سوريا وريف حمص الشمالي إضافة إلى محافظة إدلب.

وكان الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، قد أكد يوم الجمعة الماضي، أنه سيتم مواصلة مباحثات أستانا للوصول إلى حل في سوريا  دون وجود "بشار الأسد".

والجدير بالذكر أن قرى ريف إدلب الجنوبي والشرقي تتعرض لقصف جوي عنيف من قبل الطيران الروسي والأسدي بشكل يومي، ما خلف عشرات الشهداء والجرحى ودمار مادي كبير في البنية التحتية، كما تسبب القصف بنزوح الآلاف من المدنيين باتجاه مناطق أكثر أمنا في ظل ظروف جوية قاسية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة