أهالي درعا البلد يطالبون النظام برفع القبضة الأمنية والإفراج عن المعتقلين

24.آب.2018
جانب من الوقفة الاحتجاجية
جانب من الوقفة الاحتجاجية

متعلقات

نظم عدد من أهالي مدينة درعا البلد بعد صلاة الجمعة وقفة احتجاجية على القبضة الأمنية التي يفرضها نظام الأسد في الجنوب السوري، بعدما سيطر على كافة المدن والبلدات بريفي درعا والقنيطرة ضمن حملته الأخيرة.

وقال قائد فوج الهندسة والصواريخ التابع للجيش الحر سابقا "أدهم الأكراد" ضمن كلمة ألقاها أن هذه الوقفة الـ "صامتة مبدئيا" من قبل الأهالي جاءت لرفض الظلم ولمطالبة النظام برفع القبضة الأمنية عن أهالي المنطقة.

وأكد "أدهم الأكراد" أن الثوار في درعا البلد حيّدوا السلاح وقبلوا بالواقع، ولكن الثورة لا تزال مستمرة ولها أكثر من طريقة للاستمرار بها، مشددا على أن سوريا في الأيام الحالية تختلف عن سوريا قبل عام 2011.

ورفض "الأكراد" أن يتم معاقبة أهالي درعا الذين قبلوا بالتسوية مع النظام عن طريق مؤسسات الدولة وقطع الخدمات وسبل العيش، كما رفض أن يتم معاقبة أهالي درعا ورجالها عمّا حدث خلال الأعوام الماضية.

ولفت الأكراد إلى أن الشعارات التي رفعها أهالي محافظة درعا عند بدء الثورة السورية هي شعارات لكل سوريا، وأن المظلمة التي وقعت عليها كانت واقعة على كل سوريا.

ونوه الأكراد إلى أن نظام الأسد اعتقل حوالي 40 شخصا من محافظة درعا بعدما بدأ بعملية التسوية، وطالب بالإفراج عن المعتقلين وعدم الصمت على هذا الحق، كيلا يواصل نظام الأسد اعتقالاته التعسفية.

والجدير بالذكر أن نظام الأسد شن خلال الأيام الماضية حملات اعتقال بحق عدد من أبناء قرى منطقة اللجاة بريف درعا الشمالي الشرقي بحجج متعددة، أهمها تهمة الانتماء لتنظيم الدولة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة