أوغلو : الإتفاق بشأن المنطقة الأمنة لا يرضي تركيا وصبرنا ينفذ

24.تموز.2019

متعلقات

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء، أن الاقتراحات الأميركية الجديدة المتعلقة بالمنطقة الآمنة في شمال سوريا لا ترضي تركيا، مضيفاً أن البلدين لم يتفقا بشأن إخراج وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة ولا على مدى عمقها أو من ستكون له السيطرة عليها.

وقال تشاووش أوغلو، في مؤتمر صحفي، إن "اقتراحات الولايات المتحدة الأميركية حول المنطقة الآمنة غير مرضية، وهي تماطل كما فعلت حول منبج"، مضيفا "ينبغي أن نتوصل إلى تفاهم حول المنطقة الآمنة، لقد نفد صبرنا، وسنفعل ما يلزم في حال لم نتوصل إلى تفاهم".

جاء ذلك بعد محادثات أجريت على مدى 3 أيام بين الوفدين التركي والأميركي في أنقرة بخصوص المنطقة الآمنة.
وكان وزير الخارجية التركي قد هدّد، الاثنين، بأن عملية عسكرية ستبدأ شرق نهر الفرات إذا لم تُنشأ منطقة آمنة في شمال سوريا وإذا استمرت التهديدات التي تواجهها بلاده.

وكان وفد عسكري أمريكي رفيع المستوى زار قيادة ميليشيات قسد الإرهابية في مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي قبل يومين، وضم الوفد العسكري الأمريكي الجنرال كينيث ماكنزي قائد القيادة المركزية بالجيش الأمريكي وعدد من الضباط وأيضا والسفير الأمريكي السابق في البحرين وليام روباك، حيث التقى الوفد القائد العام لمليشيات قسد الإرهابية "مظلوم عبدي"، وجرى خلال اللقاء تباحث العدد من النقاط أهمها المنطقة الآمنة المقترحة، وسبل التعاون المستقبلي بين قسد والتحالف الدولي، وايضا تم نقاش موضوع أوضاع أسرى تنظيم داعش وعوائلهم.

وبالتزامن مع زيارة الوفد العسكري الأمريكي لقسد فقد اختتم وفد أمريكي يترأسه مبعوث واشنطن إلى سوريا جيمس جيفري، مباحثاته مع مسؤولين أتراك بمقر الخارجية التركية في العاصمة أنقرة، حيث تم بحث الأوضاع في إدلب والمنطقة الآمنة شمالي سوريا، ومسار تشكيل لجنة لصياغة دستور جديد للبلاد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة