إيرلندا تستعيد مجندة سابقة في الجيش التحقت بداعش في سوريا

01.كانون1.2019

وقالت صحيفة "الغارديان" البريطانية، إن المجندة السابقة في الجيش الإيرلندي، ليزا سميث، وصلت إلى بلادها، اليوم الأحد، وقد جرى اعتقالها على الفور بعد أن كانت التحقت بتنظيم "داعش" سنة 2015.

ولفتت الصحيفة إلى أن الشرطة كانت بانتظار سميث لدى وصولها إلى العاصمة الإيرلندية دبلن على متن رحلة للخطوط الجوية التركية، وقد جرى اقتيادها من أجل التحقيق معها.

وكشفت الصحيفة أن سميث (38 سنة) قدمت من اسطنبول رفقة ابنتها البالغة من العمر سنتين، إلى جانب ثلاثة مسؤولين أمنيين إيرلنديين ومسؤول أمني تركي.

ووفقا للصحيفة، فإن سميث اعتنقت الإسلام قبل نحو 10 سنوات وسافرت إلى سوريا في 2015 حتى تعيش تحت "نظام الخلافة" الذي تبناه تنظيم داعش، وقد تزوجت من المتشدد البريطاني، ساجد إسلام، الذي قالت إنه لقي حتفه لاحقا خلال عمليات قتالية.

واعترفت سميث في وقت سابق بتعاطفها مع تنظيم "داعش"، إلا أنها نفت حملها للسلاح، كما بررت التحاقها بالتنظيم الإرهابي بـ "بحثها عن الإجابات ومعاناتها من الاكتئاب، وسيطرة الأفكار الانتحارية عليها".

من جهتها، قالت وزيرة العدل الإيرلندية، تشارلي فلنغان، إن قضية سميث "قضية حساسة، وأود أن أؤكد للشعب أن جميع الجهات الحكومية المعنية تشارك فيها عن قرب".

وسبق أن كشفت صحيفة “الإنديبندنت” عن توجه إيرلندي لاستعادة مواطنة محتجزة في سوريا لدى قوات سوريا الديمقراطية، بعد انتمائها لتنظيم داعش هناك، بعد أن كانت قد رفضت نزع جنسيتها عنها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إيرلنديين تأكيدهم أن الحكومة طلبت من "الصليب الأحمر الدولي" المساعدة في استعادة المواطنة "ليزا سميث" المحتجزة في سوريا، مع ابنتها ذو العامين، ويبدو أنها باتت في قبضة السلطات التركية بعد عملية "نبع السلام"

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة