الأسد يستخدم النابالم ... مناشدات للفصائل بإرسال المؤازرات لمدينة درعا ومحيطها

04.حزيران.2017
تصاعد الدخان جراء القصف على مدينة درعا
تصاعد الدخان جراء القصف على مدينة درعا

يواصل ناشطون ومدنيون في مدينة درعا توجيه النداءات لكافة الفصائل في الجنوب السوري بالتوجه إلى مدينة درعا ومحيطها لصد أي هجمات قوية محتملة لنظام الأسد، حيث يسعى الأخير مدعوما بعدد كبير من الميليشيات الشيعية كما يبدو لفرض السيطرة على كامل مدينة درعا.

وخاض الثوار اليوم اشتباكات عنيفة جدا على جبهات حيي سجنة والمنشية بدرعا البلد، وعلى جبهات مخيم درعا لصد هجمات قوات الأسد والميليشيات المساندة لها.

ويهدف نظام الأسد من خلال محاولات السيطرة على مدينة درعا كاملة للوصول إلى جمرك درعا القديم بغية تفعيل الحدود مع الأردن من جديد بعد أعوام من فقدان السيطرة عليه، كما ويهدف من خلال ذلك لفصل ريف درعا الغربي عن ريفها الشرقي.

وتقوم طائرات الأسد الحربية والمروحية منذ عدة أيام بقصف النقاط المحررة ومنازل المدنيين في مدينة درعا بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة، وقامت اليوم بإلقاء قنابل محملة بمادة النابالم الحارقة، وسط قصف بعشرات من صواريخ الـ "أرض – أرض" من طراز فيل.

فيوم أمس وحتى منتصف الليل قامت مروحيات الأسد بإلقاء حوالي 50 برميلا متفجرا على المناطق المحررة في مدينة درعا، وتم استهداف الأحياء المذكورة بأكثر من 30 صاروخ فيل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة