الأمم المتحدة تحذر من موجة صقيع صعبة بسوريا وتطلب 25 مليون دولار لمواجهتها

13.كانون1.2019

حذرت الأمم المتحدة يوم أمس الخميس، من موجة الصقيع "الصعبة والشديدة" التي يواجها الشعب السوري حاليا، وقالت إنها "بحاجة إلي 25 مليون دولار إضافية" لتلبية احتياجات السوريين خلال هذه الموجة.

وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام فرحان حق، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك: "يواجه الشعب السوري يواجه شتاءً باردًا وصعبًا آخر، ويعيش ملايين النازحين من النساء والأطفال والرجال دون كهرباء وتدفئة، وهناك عشرات الآلاف من الأسر في ملاجئ غير كافية أو مؤقتة ، بما في ذلك في مخيمات النازحين".

وأضاف: "على مدار الأسبوع الماضي، تسببت الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات في مواقع ومخيمات للمشردين داخليا في شمال غربي وشرقي سوريا، بما في ذلك ما لا يقل عن 16 مخيما في محافظة إدلب، وفي مخيم الهول في محافظة الحسكة وتفيد التقارير بأن مئات الخيام دمرت".

ولفت إلى أنه "بالإضافة إلى ذلك، ارتفعت أسعار السلع الأساسية بشكل حاد في جميع أنحاء سوريا ، وتم الإبلاغ عن نقص بالوقود في بعض المناطق".

وأردف: "تقدر الأمم المتحدة أن ما يقرب من ثلاثة ملايين شخص في حاجة إلى المساعدة هذا الشتاء، و هناك حاجة إلى 25 مليون دولار إضافية لتلبية الاحتياجات المنقذة للحياة خلال الأشهر الأكثر برودة في عموم البلاد".

وتعيش مئات ألاف العائلات شمالي إدلب اليوم، ضمن مخميات مؤقتة وعشوائية، تفتقر لأدنى مقومات الحياة، مع تصاعد العواصف المطرية التي تضرب المنطقة والتي تسببت خلال الأيام الماضية بغرق العديد من المخيمات، في وقت تواصل روسيا والنظام عمليات القصف والتهجير الممنهج.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة