الائتلاف الوطني يبدأ زيارة رسمية إلى دولة قطر

11.آذار.2020

أجرى وفد من الائتلاف الوطني لقوى الثورة، برئاسة رئيس الائتلاف أنس العبدة، زيارة رسمية إلى دولة قطر، والتقى نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في الديوان الأميري في العاصمة الدوحة.

وتضمن الوفد كلاً من رئيس الحكومة السورية المؤقتة عبد الرحمن مصطفى، ونائب رئيس الائتلاف الوطني عقاب يحيى، ومنسق مكتب الشؤون العربية في دائرة العلاقات الخارجية سليم الخطيب، إضافة إلى وزير الدفاع اللواء سليم إدريس، ووزير الداخلية محي الدين هرموش ووزير الإدارة المحلية والخدمات محمد سعيد سليمان.

وبحث الطرفان مستجدات الأوضاع الميدانية والسياسية، بما فيها الكارثة الإنسانية في الشمال السوري الناتجة عن العمليات العسكرية ضد المدنيين في الفترة الماضية، وفق "الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري".

وأشار العبدة إلى ضرورة الدفع بالعملية السياسية قدماً لتطبيق القرار 2254 بالكامل بما يتضمنه من بيان جنيف، وإيجاد حل سياسي حقيقي من خلال تشكيل هيئة حاكمة انتقالية خالية من الأسد وكافة مجرمي الحرب.

وتقدم العبدة بالشكر لقطر قيادةً وشعباً على المواقف الثابتة والإنسانية الداعمة للشعب السوري، وآخرها كانت حملة "حق الشام" والتي جاءت كاستجابة سريعة للتخفيف من معاناة النازحين والمهجرين، مؤكداً على الدور الهام لقطر في وقف التطبيع مع نظام الأسد.

وأكد العبدة أن الائتلاف الوطني يسعى عبر الحكومة السورية المؤقتة إلى تثبيت الإدارة المدنية الرشيدة للمناطق المحررة، وبناء المؤسسات الخدمية للسكان، والارتقاء بعملها، وإيجاد بديل حقيقي لمؤسسات الأسد التي تخدم مصالح نظام الأسد فقط.
ولفت إلى أن الحكومة المؤقتة تنفذ عدداً من المشاريع الهامة والضرورية في كافة القطاعات الأمنية والصحية والتعليمية، والتي اعتبرها تساعد السكان في المناطق المحررة على الصمود، والتمسك بمبادئ الثورة السورية حتى تحقيق الحرية والكرامة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة