الائتلاف: مقتل "سليماني" يمثل نهاية لأحد أكبر مرتكبي جرائم الحرب في سوريا

03.كانون2.2020

اعتبر الائتلاف الوطني اليوم الجمعة، أن مقتل قائد ميليشيا الحرس الثوري الإيراني الإرهابي قاسم سليماني الذي قاد وشارك في ارتكاب المجازر وتهجير ملايين السوريين؛ يمثل نهاية لواحد من أبرز مجرمي الحرب المسؤولين عن ملف الجرائم في سورية، وفي المنطقة بشكل عام.

ولفت الائتلاف في بيان له إلى أن مجرم الحرب سليماني لعب دوراً محورياً فيما وصلت إليه الأوضاع في سورية، ويحق لملايين السوريين أن يعربوا عن أملهم بأن مقتله وخروجه من دائرة التأثير سيكون بداية النهاية للميليشيات الطائفية الإجرامية.

وأكد البيان أنه على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته تجاه الجرائم والمجرمين في إطار أممي وقانوني من خلال مواقف وإجراءات لا تكتفي بملاحقة بعض المجرمين ورؤوس الإرهاب وترك سواهم، بل بمواجهة حقيقية وحاسمة للأنظمة الإرهابية والدول التي ترعاها وتدعمها، بالتزامن مع إحالة ملف الجرائم في سورية إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وكان لقي الإرهابي "قاسم سليماني"، قائد فيلق القدس الإيراني، و "أبو مهدي المهندس" القيادي بالحشد الشعبي العراقي، مصرعهما في ضربة جوية أمريكية استهدفت سيارتهما على طريق مطار بغداد فجر اليوم الجمعة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة