الائتلاف يحذر المجتمع الدولي من مخاطر تصعيد النظام وروسيا في إدلب

10.حزيران.2018
عمل الدفاع المدني على انتشال الشهداء في مدينة أريحا
عمل الدفاع المدني على انتشال الشهداء في مدينة أريحا

متعلقات

حذر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، من مخاطر تصعيد النظام وروسيا في إدلب، في سياق الحملة الجوية التي تشهدها المحافظة والتي خلفت قرابة 67 شهيداً خلال أيام قليلة.

وقال الائتلاف إنه وبعد يومين فقط على المجزرة المروعة التي ارتكبتها طائرات الاحتلال الروسي بحق المدنيين بريف إدلب، نفذت طائرات النظام صباح اليوم (١٠ حزيران) سلسلة غارات على مدن وبلدات تفتناز وبنش وأريحا وغيرها بريف المدينة، ما أسفر عن سقوط ١٤ شهيداً، بينهم أطفال ونساء، وعشرات من الجرحى والمصابين.

وأوضح الائتلاف في بيان رسمي أن القصف الإجرامي الذي استهدف أيضاً مشفى الأطفال في مدينة تفتناز وتسبب بخروجه عن الخدمة، لا يزال مستمراً، فيما تعمد مروحيات النظام إلى إلقاء البراميل المتفجرة بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي يطال مختلف أنحاء ريف إدلب.

وحذر الائتلاف الأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي من مخاطر هذه المستجدات أمام هذه الجرائم التي تكشف عن رغبة النظام وداعميه في متابعة مخططاتهم لقتل وتهجير وإبادة الشعب السوري، والتي ترتكب بحق المدنيين في مناطق يفترض أنها خاضعة لاتفاق خفض التصعيد.

وطالب بتحرك عاجل يوقف التصعيد على إدلب ويمنع استهداف المدنيين، ويضمن أمنهم وسلامتهم.

وجدد الائتلاف مطالبته الدول الكبرى، والدول الصديقة للشعب السوري، بتحمل مسؤولياتهم تجاه ما يجري على أرض سورية من جرائم، والعمل على تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي فيما يتعلق بوقف القتل والإجرام، وإطلاق سراح المعتقلين، وتحقيق انتقال سياسي وفق مرجعية جنيف١ وقرارات مجلس الأمن ذات الصِّلة.

وارتفعت حصيلة الشهداء في محافظة إدلب اليوم ضمن الحملة الجوية التي تقودها طائرات النظام إلى 17 شهيداً جلهم في مجزرة مشفى النور في مدينة تفتناز، في وقت وصل تعداد ضحايا مجزرة زردنا قبل أيام إلى 51 شهيداً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة