الاخوان المسلمون يرفضون حضور سوتشي ويتمسكون برحيل الأسد

27.كانون1.2017

أكدت جماعة الاخوان المسلمين، ان الروس "محتلون وليسوا وسطاء"، مشددة على أن ما تقوم بها روسيا من فرض حل بالإكراه من خلال الدعوة إلى مؤتمر سوتشي، والذي ينفذ الرؤية الروسية التي تتمحور حول بقاء الأسد، هو "تكريس للظلم والهيمنة والاستبداد".

وشدد الاخوان المسلمون في بيان صادر عنهم، اليوم الأربعاء، على تمسكهم بثوابت الثورة السورية المتمثلة في إسقاط الأسد وزمرته، وإعادة بناء الدولة الوطنية السورية دولة للعدل والحرية والمساواة والكرامة الإنسانية.

وأعرب البيان عن رفض لجماعة لمؤتمر سوتشي، وكل ما سيصدر عنه، مضيفاً أنها "تعتبره ترسيخا للاحتلال الروسي وتجاهلا للحل السياسي المنصوص عليه في قرارات جنيف، والذي يبدأ بتشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات من أجل عملية انتقال سياسي لا يكون فيها للأسد ونظامه أي دور أو مشاركة"

ودعى البيان جميع القوى الثورية والشخصيات الوطنية السورية إلى مقاطعة مؤتمر سوتشي، ومناهضته، ورفض الترويج له، والوقوف صفا واحدا ضد أي اختراق للثورة السورية.

وأشار الاخوان المسلمين، انهم سيعملون بالاشتراك مع جميع القوى الثورية والوطنية على ترتيب البيت الثوري للالتقاء على الجوامع الكبرى، من خلال استراتيجية جديدة، مؤكدة أن أهدافها الأساسية هي "مقاومة الاحتلال وإسقاط نظام الفساد والاستبداد، ومحاكمة كل القتلة والمجرمين" .

وكانت مجموعة من المعارضة السورية بينها 40 فصيل عسكري، أعلنت يوم الاثنين، رفضهاالمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري المزمع عقده في سوتشي الروسية الشهر المقبل، بعد أن اتهمت روسيا بالسعي للالتفاف على عملية السلام التي تجري في جنيف برعاية الأمم المتحدة، فيما لم تحسم بعض فصائل أمرها بعد بشأن المشاركة في المؤتمر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة