البنتاغون يخصص 250 مليون دولار لضمان أمن البلدان التي تحارب داعش ..وأكثر منها لـ"قسد"

13.آذار.2019

متعلقات

خصصت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) 250 مليون دولار لضمان أمن الحدود للبلدان المجاورة لسوريا التي تكافح تنظيم "داعش"، كما خصصت 300 مليون لـ"قوات سوريا الديمقراطية" التي تقدم لها كامل الدعم العسكري لمحاربة التنظيم.

وأعلنت الوزارة على موقعها، تفاصيل موازنتها التي طلبتها من الكونغرس من أجل عامها المالي 2020، ووفقًا لوثائق الموازنة، فقد تم تخصيص 544.5 مليار دولار كموازنة أساسية، من أصل 718.3 مليار دولار، و173.8 مليار من أجل العمليات المحتملة في الخارج المعروفة باسم "صندوق الحرب".

ومن صندوق الحرب، تم تخصيص 9.2 مليار دولار للحالات العاجلة، بما فيها الجدار الذي يخطط ترامب لبنائه على الحدود مع المكسيك، وكانت طلبت إدارة الرئيس دونالد ترامب من الكونغرس، موازنة تبلغ 718,3 مليار دولار لصالح البنتاغون.

وخفضت الإدارة الأمريكية موازنتها لبرنامج التدريب - والتجهيز في العراق وسوريا في إطار مكافحة "داعش"، إلى مليار و45 مليون دولار، بعدما كان مليارًا و400 مليون دولار العام الفائت.

ومن الصندوق المذكور، تم تحديد مبلغ 745 مليون دولار من أجل الجيش العراقي، و300 مليون لبرنامج التدريب والتجهيز في سوريا، كما تم تخصيص، 250 مليون دولار لدعم ضمان أمن حدود الدول الحدودية مع سوريا.

وبهذا، يكون البنتاغون، قد خصص 550 مليون دولار من أجل حماية المناطق التي يحتلها "ي ب ك / بي كا كا" في إطار مكافحة داعش في سوريا، وكان البنتاغون خصص العام الماضي، المبلغ ذاته من أجل التدريب والتجهيز وأمن الحدود في سوريا.

واللافت للانتباه هو عدم اقتطاع الإدارة الأمريكية من تمويلها المخصص لسوريا رغم إعلانها مرارًا انتهاء مكافحة "داعش" وعزمها الانسحاب من سوريا، كما تم تخفيض الدعم المقدم للدول الأوروبية في إطار "مبادرة الردع الأوروبية" لضمان ردع ضد روسيا التي انت في عهد الرئيس السابق باراك أوباما من 6.5 مليار دولار إلى 5.9 مليار دولار.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة