نظام الأسد المسؤول الأول

"البنيان المرصوص" تستنكر استهداف المدنيين في حي الكاشف بدرعا

19.أيار.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

حمّلت غرفة عمليات "البنيان المرصوص" التي تقود معركة "الموت ولا المذلة" الهادفة لتحرير حيي المنشية وسجنة بدرعا البلد، نظام الأسد المسؤولية الكاملة عن إطلاق القذائف على حي الكاشف بمدينة درعا المحطة يوم أمس.

وشددت غرفة العمليات على أنها منذ اليوم الأول لبدء المعركة لم تقم باستهداف المراكز الأمنية لنظام الأسد في درعا المحطة إطلاقا لكون قوات الأسد تحتمي بالمدنيين وتتمركز بين منازلهم.

وكانت عدة قذائف قد سقطت يوم أمس على حي الكاشف بدرعا المحطة، وتسببت بسقوط عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين بينهم أطفال، ما دفع غرفة العمليات للتأكيد على أنها تسعى للحفاظ على أرواح المدنيين، إذ استنكرت هذا العمل ورفضته واعتبرته "محاولة لخلط الأوراق على حساب دماء الأطفال وصرخات الثكالى".

وشكرت غرفة العمليات عبر بيان أصدرته المدنيين الذين يقطنون في المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد في مدينة درعا على صبرهم وعزيمتهم وتأييدهم لها، وذلك في سبيل الخلاص من نظام الأسد والميليشيات المساندة له.

والجدير بالذكر أن الثوار بدأوا في الثاني عشر من شهر شباط/ فبراير من العام الجاري معركة أطلقوا عليها اسم "الموت ولا المذلة" للسيطرة على حيي المنشية وسجنة بدرعا البلد، وتمكنوا خلالها من السيطرة على مساحات واسعة من حي المنشية دون الحاجة لقصف المراكز الأمنية لنظام الأسد بدرعا المحطة، حيث تم التركيز على تدمير التحصينات العسكرية لنظام الأسد على الجبهات فقط.

ويعتبر التقدم الذي حققه الثوار في المعركة تقدما هاما واستراتيجيا، وذلك إذا ما قيس حجم هذا التقدم بحجم التحصينات التي بناها نظام الأسد خلال السنين الماضية، حيث يعتبر نظام الأسد حي المنشية أقوى وأعتى حصونه في مدينة درعا، ويعتبر طرده منه إنجازا وتخليصا للمدنيين من بعض صواريخ الفيل التي كانت تطلقها قوات الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة