البيت الأبيض يدين القصف والتجويع في الغوطة الشرقية ويبدي قلقه لمنع وصول المساعدات

22.شباط.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أدان البيت الأبيض بشدة الهجمات الأخيرة التي يشنها نظام الأسد على المدنيين في الغوطة الشرقية بدعم من روسيا.

وناشد البيت الأبيض، في بيان له اليوم الخميس، المجتمع الدولي أن يدين هذه الهجمات المروعة بالغوطة، وقال: إن "التدمير الممنهج للمرافق الطبية بالغوطة الشرقية، واستمرار استخدام أساليب الحصار لتجويع المدنيين ومنع وصول المساعدات تثير القلق بشكل خاص".

ودعا البيان روسيا وشركاءها إلى الوفاء بالتزاماتهم فيما يتعلق بمناطق خفض التصعيد، خاصة بالغوطة الشرقية، وإنهاء الهجمات ضد المدنيين في سوريا، مؤكداً أن "على بشار الأسد أن يتوقف عن ارتكاب فظائع إضافية، وعلى موسكو وطهران عدم تشجيعه على جرائمه".

وذكر أن "جرائم النظام المروعة تظهر الحاجة الملحة إلى تحقيق تقدم بمفاوضات جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة، من أجل التوصل إلى حل سلمي للأزمة يحترم إرادة السوريين".

وتواجه بلدات ومدن الغوطة الشرقية بجميع بلداتها حملة قصف جوية وصاروخية غير مسبوقة منذ 18 شباط، شاركت فيها بشكل واسع الطائرات الحربية الروسية وطائرات النظام الحربية والمروحية لأول مرة منذ عامين، إضافة لراجمات الصواريخ الثقيلة والمتوسطة والمدفعية الثقيلة، في حملة إبادة شاملة ضد 350 ألف مدني محاصر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة