"الجيش الوطني السوري" ينفي نيته إرسال أي قوات إلى ليبيا

25.كانون1.2019

نفت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة؛ إرسال أي من قواتها وتشكيلاتها العسكرية إلى ليبيا، لافتة إلى أن أولويتها في الجيش الوطني السوري هي حماية السوريين من ميليشيات النظام وداعميه الروس والإيرانيين، والأحزاب الإرهابية الانفصالية المرتبطة به، والتي تريد تمزيق الوطن.

وقال البيان: " وإننا باقون على أرضنا، نصارع قوى الطائفية والطغيان، حتی ينعم شعبنا بالأمان، مؤكدين لشعبنا المضي في خدمته والدفاع عنه لاسيما في وجه الهجمة الهمجية الروسية التي فرضها اختلال موازين القوى على الأرض، باذلين مانستطيع في الذود عن الشعب المصابر وسوريا الحرة الكريمة".

وكانت تداولت وسائل إعلام يوم أمس الثلاثاء، تقارير عن أن الجانب التركي عرض على فصائل “الجيش الوطني” السوري، إرسال مقاتلين للقتال إلى جانب قوات “حكومة الوفاق” الليبية ضد قوات حفتر.

كان انتقد نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع اليوم، قيادة "الجيش الوطني" في مناطق غضن الزيتون ودرع الفرات شمال حلب، حيال موقفها الصامت من المعارك الدائرة بإدلب، معتبرين أن هذه المعركة هي معركة الجميع دون استثناء.

وطالب نشطاء قيادة الجيش الوطني بضرورة اتخاذ خطوات حقيقية وعاجلة، لمساندة الفصائل المقاتلة على جبهات إدلب بالعناصر والعتاد، بما فيها مكونات الجبهة الوطنية للتحرير التي تعتبر ضمن مكونات الجيش والتي تقاتل بريف إدلب الشرقي.

وأكد النشطاء على ضرورة تكاتف جميع القوى العسكرية في المنطقة، وعدم الالتفات للقوى المسيطرة، كون هذه الأراضي التي تتقدم إليها قوات النظام هي مناطق محررة بسواعد الجيش الحر وباقي الفصائل، وخسارتها ستكون وبالاً على الجميع.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة