الخارجية الأمريكة ترفض تأكيد أو نفي الإتفاق على ارسال قوات مصرية الى سوريا

18.نيسان.2018
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، "هيذر نويرت"
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، "هيذر نويرت"

رفضت وزارة الخارجية الأمريكية تأكيد إذا ما كانت واشنطن طالبت مصر بإرسال قوات إلى سوريا، لتحل محل القوات الأمريكية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، "هيذر نويرت"، في الموجز الصحفي اليومي، إنه لا تستطيع تأكيد إجراء الاتصال (بين واشنطن والقاهرة)، لكنها لم تنف حدوثه.

فيما أكدت السعودية أن النقاشات جارية مع واشنطن حول إرسال قوة عربية، عقب تأكيد الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب"، على رغبته في سحب قواته من سوريا.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية ذكرت، أمس الثلاثاء، أن إدارة ترامب تسعى إلى تشكيل قوة عربية لتحل محل القوة العسكرية الأمريكية في سوريا، بعد ان طلبت من دول الخليج تقديم مليارات الدولارات وإرسال قوات، وإن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون اتصل مؤخرا بالقائم بأعمال مدير المخابرات المصرية عباس كامل، لمعرفة موقف مصر من المشاركة.

وكان وزير الخارجية السعودي، "عادل الجبير"، قال أمس الثلاثاء، إن هناك نقاشات مع الولايات المتحدة منذ بداية هذه السنة، وأن الفكرة "ليست جديدة"، وفيما يتعلق بإرسال القوات إلى سوريا قدمنا مقترحا إلى إدارة أوباما أنه إذا كان الولايات المتحدة سترسل قوات فإن المملكة ستفكر كذلك مع بعض الدول الأخرى في إرسال قوات كجزء من هذا التحالف".

وأعلن ترامب، في نهاية مارس آذار الماضي، عن رغبته في سحب القوات الأمريكية من سوريا إلا أنه عاد وأكد أنه لم يحدد الوقت ولا الطريقة التي سيتم فيها سحب القوات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة