الخاطف يُحاكم المخطوف .... شرطة عفرين تعتقل الطبيب "عدنان كردي" بعد دعوى قدمها خاطفه التابع ل "فيلق الشام"

28.شباط.2019

علمت شبكة "شام" من مصادر خاصة، أن الشرطة المدنية التابعة للجيش الوطني في مدينة عفرين عاودت اعتقال الطبيب "عدنان بستان كردي" من عيادته في مدينة عفرين، بعد قرابة شهر من الإفراج عنه على خلفية اختطافع من قبل مجموعة تابعة لفصيلي "فيلق الشام وفيلق المجد" العاملين في منطقة عفرين، وتعرضه للتعذيب.

ووفق مصادر "شام" فإن القيادي المعروف باسم "أبو العز" التابع لفيلق الشام والذي قام باختطاف الطبيب من عيادته في 16 كانون الثاني من الشهر الماضي، مع مجموعة من فصيل فيلق المجد، والذي تعهد قيادة فيلق الشام بمحاسبته، قدم دعوى قضائية ضد الطبيب والشاهد الذي كشف عملية خطف الطبيب من خلال تصويره مقطع فيديو خلال عملية الاختطاف الأولى، حيث قامت شرطة منطقة راجو باعتقال الطبيب لمرة جديدة.

ولفتت المصادر إلى أن الطبيب اعتقل لمرة جديدة ولكن بشكل رسمي هذه المرة من قبل الشرطة المدينة من عيادته في مدينة عفرين، كما قامت الشرطة بمداهمة منزله ومصادرة جهازه النقال وجهاز زوجته، قبل اقتياده إلى سجن راجو، فيما أشارت المصادر إلى أن الشاب المدعو "مصطفى مصطفى" قد تم اعتقاله قبل يومين بعد دعوى قدمت من "أبو العز" وهو من صور عملية الاختطاف الاولى، متهماً إياه بالتورط بعمليات تهريب.

ولفتت المصادر إلى أن القيادي "أبو العز" التابع لفيلق الشام، والذي ثبت تورطه في عملية الخطف الأولى مع مجموعة من عناصر فيلق المجد، لم يحاسب كما تعهدت قيادة "فيلق الشام" التي أصدرت تعليمات بإيقاف المتورط من كوادرها ويدعى "أبو العز"، بعد ثبوت تورطه بالقضية، مبدية تعهدها بالتعاون مع أي لجنة تحقق في الموضوع، واتخاذ مايلزم لتحقيق المحاسبة وتسليم المتهم لها لينال جزائه في تلك الأثناء، رغم أن وفداً من فصيل "فيلق الشام" في منطقة عفرين زار الطبيب آنذاك للاطمئنان على صحته، وتعهد أمامه بمحاسبة الأشخاص الذين تورطوا في عملية الخطف وتقديمهم للقضاء في المنطقة ليأخذ مجراه في محاسبة كل مسيئ.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة