"الرابعة" تسعى لنشر قواتها غربي درعا ومخاوف من عمل عسكري

22.كانون2.2021
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أكدت عدة مصادر سعي ميليشيات الفرقة الرابعة إلى إعادة نشر قواتها في مناطق ريف درعا الغربي، والبدء بمفاوضات مع المجموعات المحلية واللجان المركزية، لتسليم أشخاص مطلوبين لها من مدينة طفس وبلدتي المزيريب واليادودة.

وكشف مصدر مطّلع لمؤسسة "نبأ" الإعلامية إلى أن الميلشيا طرحت الخيار العسكري في حال لم يتم تسليم المطلوبين لها.

وذكر ذات المصدر أن ذلك جاء ذلك بعد اجتماع عُقد اليوم في مدينة درعا، ضم ضباط من الفرقة وآخرين من أفرع المخابرات.

وكانت قوات الأسد قد استقدمت أمس الخميس دبابات وآليات عسكرية من العاصمة دمشق إلى درعا، تمركزت معظمها في ضاحية الصحافة شمال غرب مدينة درعا.

وأطلق ناشطون تحذيرات وطالبوا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في حماية المدنيين من إجرام ميليشيات الأسد.

والجدير بالذكر أن مدن درعا البلد وطفس وبصرى الشام قبلت التسوية مع نظام الأسد بشروط عدة منها عدم دخول قوات الأسد إليها، حيث ما يزال عناصر الجيش الحر موجودون في هذه المناطق كما أنهم يحملون أسلحتهم الخفيفة والمتوسطة.

ويذكر أن نظام الأسد جند بعض فصائل التسوية في الجنوب لصالحه، وبات العديد من القادة السابقين في الجيش الحر يعملون تحت إمرته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة