الصفدي: تلبية احتياجات مخيم الركبان مسؤولية سورية والأردن لن يتحملها

30.حزيران.2019
أيمن الصفدي
أيمن الصفدي

قال وزير الخارجية الأردني "أيمن الصفدي"، اليوم الأحد، إن بلاده لن تتحمل مسؤولية تلبية احتياجات النازحين السوريين في مخيم الركبان، معتبرا أن هذه القضية يجب حلها من قبل الطرف السوري.

وجاء كلام الصفدي خلال لقاء في عمان مع المبعوث الأمريكي الخاص المعني بشؤون سوريا، جيمس جيفري، حيث بحثا مستجدات الأزمة السورية والجهود المبذولة لإيجاد حل سياسي لها.

وقالت الخارجية الأردنية، في بيان، إن الطرفان ناقشا "قضية اللاجئين السوريين"، حيث أطلع الصفدي المسؤول الأمريكي على "الأعباء التي يتحملها الأردن جراء استضافة 1.3 مليون سوري"، وشدد على أهمية استمرار المجتمع الدولي في تحمل مسؤولياته إزاء اللاجئين والمملكة، مؤكدا أن "الأردن يشجع العودة الطوعية لهم".

وأشار الصفدي، خلال اللقاء، إلى أن قاطني الركبان هم مواطنون سوريون موجودون في أراض سورية و"الحل لقضيتهم يكمن في عودتهم للأماكن التي أتوا منها في ضوء توفر ظروف لذلك"، كما شدد على أن "إمكانية تلبية احتياجات قاطني الركبان الإنسانية من الداخل السوري متاحة، والأردن لن يتحمل مسؤولية تلبية احتياجات النازحين هناك حيث أن ذلك مسؤولية سورية أممية".

وأكد الوزير ضرورة تكثيف الجهود للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية يقبله السوريون وفق القرار 2254، يحفظ وحدة سوريا ويعيد لها أمنها واستقرارها ويحقق المصالحة الوطنية ويتيح ظروف عودة اللاجئين.

ويعيش سكان المخيم ظروفا إنسانية صعبة خصوصا منذ عام 2016، بعدما أغلق الأردن حدوده مع سوريا معلنا المنطقة "منطقة عسكرية"، ويضاف إلى ذلك الحصار المطبق الذي يفرضه نظام الأسد وحليفيه الروسي والإيراني على قاطني المخيم لإجبارهم على العودة إلى مناطق سيطرتهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة