الطفل براء ... ضحية جديدة بين أنياب الجوع و الحصار في الغوطة الشرقية

02.كانون1.2014

أفاد المكتب الطبي الموحد في منطقة المرج في الغوطة الشرقية بوفاة طفل رضيع اليوم الثلاثاء نتيجة إصابته بالتجفاف بسبب قلة الغذاء و الحليب اللازم لنموه  ، حيث أوضح المكتب الطبي في المنطقة أنّ الطفل براء مكث في العناية المشددة لمدة أسبوع و بعدها توفي نتيجة حاجة جسمه للغذاء المناسب .

و قد يكون مرض التجفاف خفيفاً أو متوسطاً أو شديداً وذلك اعتماداً على كمية سوائل الجسم المفقودة أو غير المعوضة. وعندما يكون التجفاف شديداً فسيشكل ذلك حالة طارئة تهدد حياة المريض كما حدث مع الطفل براء هذا اليوم و غيره من الأطفال الذين ارتقوا بسبب الحصار المطبق على الغوطة الشرقية و الذي يمنع سكانها من الحصول على أبسط مقومات الحياة .

و الجدير بالذكر أن سكان الغوطة الشرقية يعانون منذ أشهر طويلة من قسوة الحصار المطبق عليهم و الذي حوّل بيئتهم لمكان مناسب لانتشار الامراض الجلدية التي وجدت بالبيئة الملوثة حاضنة مناسبة لها ، فأحصت المراكز الطبية مؤخراً إصابة ثلاثة أشخاص بمرض النغف " الدودة الحلزونية " التي تتكاثر فوق الجروح المفتوحة ، يأتي هذا في ظل نقص الوسائل الطبية و المعقمات اللازمة لتنظيف الجروح و معالجتها .

http://www.youtube.com/watch?v=mL_RHavES14&feature=youtu.be

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة