الطيران الروسي يستهدف الأطراف الغربية لمدينة إدلب

14.شباط.2021
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

شن الطيران الحربي الروسي غارتين جويتين على الأطراف الغربية لمدينة إدلب، استمرارا لخرق اتفاق وقف إطلاق النار.

وقال ناشطون إن القصف تسبب بحدوث أضرار مادية فقط، دون تسجيل أية إصابات.

وذكر الإعلام الروسي إن الطيران الحربي الروسي عاود نشاطه في أجواء إدلب، عبر 3 غارات ليلية.

وقبل حوالي عشرة أيام شن طيران العدو الروسي غارات جوية على منطقة الشيخ بحر غربي مدينة إدلب، وأطراف بلدة أرمناز وقرب قرية قورقانيا بريف إدلب الشمالي، ما أدى لسقوط جريحين في قورقانيا.

وتتعرض قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي بشكل يومي لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات الأسد، ما خلف شهداء وجرحى في صفوف المدنيين، فضلا عن حدوث أضرار مادية في منازل وممتلكات المدنيين.

وكان فريق منسقو استجابة سوريا أكد الشهر الماضي استمرار قوات الأسد وميلشياته بدعم مما يسمى بالدول الضامنة "إيران وروسيا" بخرق وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه روسيا وتركيا في الخامس من مارس 2020.

ولفت الفريق إلى تزايد وتيرة الانتهاكات على مناطق وأرياف محافظات ادلب، حلب وحماة، حيث وثق منسقو استجابة سوريا خرق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا 91 مرة خلال الفترة بين 01 و 12 يناير 2021.

وأدان فريق منسقو استجابة سوريا، الأعمال العدائية واستمرار الخروقات التي تقوم بها قوات النظام وروسيا في المنطقة، وحمل مسؤولية أي تصعيد عسكري جديد في المنطقة لقوات النظام السوري وروسيا بشكل مباشر، كما حمل تلك الأطراف المسؤولية الكاملة عن عمليات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة