العقيد "مصطفى بكور" لـ "شام: لا نستبعد أن تكون معارك حماة لإخضاع "جيش العزة" وسنواصل الصمود

11.آب.2019

متعلقات

قال القيادي في "جيش العزة" العقيد "مصطفى بكور" في حديث لشبكة "شام" اليوم الأحد، إنه لا يستبعد أن يكون ما يجري من تطورات عسكرية على جبهات ريف حماة الشمالي، محاولة لعقاب وإخضاع "جيش العزة" ومحاصرة مدينة اللطامنة، مؤكداً أن الجيش "سيقاوم حتى النهاية ولدينا الرغبة والقرار بذلك".

وأضاف القيادي في معرض رده على سؤال حول ما يروج من معلومات أن هدف حملة النظام وروسيا الأخيرة تستهدف "جيش العزة" بشكل مباشر، معتبراً أن السبب لاستهدافه نتيجة مواقفه الثابتة ورفضه للمؤتمرات التي أدت لقضم الكثير من المناطق، مؤكداً أن المنطقة تعيش حالة حرب وكل الاحتمالات مطروحة في الحرب بما يخص التراجع أو التقدم.

أكد البكور بأن جيش العزة منذ البداية كان اعتماده على الله ثم الحاضنة الشعبية والآن بمساعدة باقي الفصائل سيقاوم حتى النهاية ولديه الرغبة والقرار بذلك.

ولفت إلى أن سبب انحياز الثوار عن بلدة الهبيط بعد إبدائهم مقاومة عنيفة واجهوا من خلالها كافة أنواع الأسلحة بما فيها المحرمة دولياً سببها استخدام النظام وروسيا سياسة الارض المحروقة من خلال كثافة القصف التي لم تشهد لها الحروب مثيل.

يذكر أن معارك ريف حماة الشمالي والتي لازالت مستمرة إلى الآن تشهد كراً وفراً، كما أن روسيا والنظام بدأوا يعتمدون على عمليات التقدم الليلي بعد تكثيف القصف كان آخرها السيطرة على بلدة الهبيط في ريف إدلب الجنوبي مما يجعل مدينتي كفرزيتا واللطامنة في خطر كبير يستدعي من الفصائل التحرك لإنقاذ الموقف.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة