الفصائل لـ"المفاوضين" : علقوا أو انسحبوا من المفاوضات "العبثية" إذا لم تنفذ ثوابت الثورة وعلى رأسها رحيل الأسد

18.نيسان.2016

متعلقات

أكدت الفصائل الثورية السورية على أن دعمهم للحل السياسي مرهون بتحقيق ثوابت الثورة السورية و لاسيما رحيل الأسد بكامل نظامه و رموزه ، مطالبين الهيئة العليا للمفاوضات ووفدها التفاوضي للتعليق المشاركة في المفاوضات "العبثية" أو حتى الانسحاب منها في حال عدم تطبي القرارات الدولية المتعلق بالحل في سوريا .

وشددت الفصائل الثورية ، في رسالة موجهة للهيئة العليا للمفاوضات و وفد المفاوضات المنبثق عنها ، على استمرار ايمانها بتلازم الحل السياسي مع الخيار العسكري ، مذكرين بثوابت الثورة الأساسية و على رأسها (رحيل الأسد و نظامه المجرم  بكامل رموزه و أركانه) ، ولافتين إلى أنهم التزموا بالهدنة دون أن يكون هناك أي التزام من قبل النظام الذي لم ينفذ القرارات الانسانية التي نص عليها قرار مجلس الأمن 2254.

طالبت الفصائل في رسالتها، التي تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي فجر اليوم، الهيئة بالتمسك بثوابت الثورة و اتخاذ مواقف حازمة و حاسمة اتجاه ما يطرح من أنصاف الحلول .

كما أهابت الفصائل بالهيئة ووفدها التفاوضي بالتزام أقصى معايير الانضباط و التنسيق بين الأعضاء في المواقف و القرارات و التصريحات الصحفية و تحري عدم تضاربها .

ولفتت الفصائل إلى تحيز المبعوث الأممي إلى سوريا استيفان دي مستورا لصالح النظام و تعاميه عن مطالب الشعب السوري و قرارات الأمم المتحدة ، مطالبين وفد التفاوض بالوقف بحزم و شدة وحسم في وجه ما يروج له دي مستورا و اجباره على السير في طريق الوفاء بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة .

و أكدت الفصائل التزامها بدعم الهيئة مادامت ملتزمة بتحقيق ثوابت الثورة ، مطالبين باتخاذ مواقف حازمة اتجاه مساعي بعض الدول لتضيع حقوق الشعب السوري و إعادة تعويم النظام المجرم ، داعين ، في حال عدم تطبيق القرارات الدولية ذات الصلة ، إلى تعليق المشاركة في هذه المفاوضات "العبثية" أو حتى الانسحاب منها .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة