القضاء الألماني يلاحق مسؤولين بنظام الأسد بناء على شهادات لاجئين سوريين

15.أيار.2019

‫بعد سنوات من الدمار والقتل، خلف مئات الآلاف من القتلى وفظائع يندى لها جبين الانسانية من قبل النظام السوري وحلفائه من الروسي والإيرانيين، فقد كثف القضاء من أوامر الاعتقال الدولية بحق القادة السابقين لنظام الأسد.

وكفت الإدعاء الفيدرالي الألماني من أوامر الإعتقال بحق القادة السابقين لنظام الأسد في الأشهر القليلة الأخيرة بحق القادة السابقين لنظام الأسد، وحدثت العديد من هذه الاعتقالات في ألمانيا وفرنسا.

وتستند هذه القرارات بشكل خاص إلى الشكاوى المقدمة من اللاجئين السوريين ، المدعومين من قبل المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان.

ومنذ وصولهم إلى ألمانيا يطالب العديد من السوريين بالعدالة، وبموجب المبدأ القانوني للاختصاص العالمي، فإن القضاء الألماني نشط بشكل خاص ، لا سيما بسبب عدد الشهادات التي تم جمعها في ألمانيا بعد وصول اللاجئين.

وكان كبير المدعين الفيدراليين في ألمانيا، بيتر فرانك، قد أصدر مذكرة توقيف بحق اللواء جميل حسن، رئيس المخابرات الجوية السورية، تتعلق بارتكابه جرائم ضد الإنسانية، حيث وجهت له تهم نظرا إلى كونه يمارس عمله في المخابرات الجوية تتعلق بقتله آلاف المواطنين السوريين تحت التعذيب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة