القوات الأميركية تستولي على منطقة جديدة بريف الحسكة لـ "محاصرة النفوذ الروسي"

03.شباط.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

استولت القوات الأميركية على قطعة جديدة من الأرض في ريف الحسكة، في وقت وصلت فيه تعزيزات عسكرية أميركية إلى حقل كونيكو في ريف دير الزور.

وقالت مصادر مقربة من قوات سورية الديمقراطية "قسد" لصحيفة "العربي الجديد" إن "القوات الأميركية استولت على مساحة من الأرض تبلغ 110 دونمات على الطريق الواصلة بين القامشلي وعامودا في ريف الحسكة الشمالي".

وبحسب المصادر ذاتها، التي فضلت عدم نشر اسمها، فإن "القوات الأميركية دفعت مبلغاً من المال لأصحاب الأرض، على غرار ما فعلته في بقية الأراضي التي أنشأت عليها قواعد عسكرية تحت غطاء التحالف الدولي ضد داعش".

وأضافت أن الأرض المذكورة تبعد قرابة 10 كيلومترات عن الحدود السورية التركية وتقع بالقرب من منطقة هيمو غرب القامشلي على الطريق "712".

وأشارت إلى أن القوات الأميركية في هيمو تتمركز إلى جانب "قوات سورية الديمقراطية"، حيث تتخذ الأخيرة هناك سجناً للعناصر الخطرين من "داعش" وتُجري المخابرات الأميركية عمليات التحقيق معهم.

ويُعتقَد، بحسب المصادر، أن الهدف من الاستيلاء على الأرض وبناء قاعدة فوقها، "محاصرة النفوذ الروسي الذي بدأ يحاول التوسع في القامشلي، بعد اتخاذ الروس من مطارها قاعدة عسكرية لهم".

وكانت القوات الأميركية قد أدخلت مساء أمس قافلة تعزيزات ومواد لوجستية إلى القاعدة الأميركية في القامشلي قبل أن تتوجه القافلة نحو دير الزور.

وقالت مصادر مطلعة لـ"العربي الجديد" إن القافلة ضمت 65 آلية وشاحنة همر أميركية بالإضافة إلى ثلاث دبابات، كان مستقرها الأخير في حقل كونيكو بريف دير الزور الشرقي.

وتستقدم القوات الأميركية دورياً تحت غطاء التحالف الدولي تعزيزات إلى القواعد التي أبقت عليها في محافظتي الحسكة ودير الزور، بحجة حماية حقول النفط وقتال "داعش".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة