الكرملين يتحدث عن ضرورة شن علمية عسكرية على إدلب ولكنه لايعرف من سينفذها ...!!

18.شباط.2019

تتوالى تصريحات المسؤولين الروس في كل مرحلة تصعيد ضد المدنيين في منطقة خفض التصعيد بإدلب، عن تحضيرات لشن عملية عسكرية على المحافظة التي تعتبر آخر منطقة لخفض التصعيد في سوريا، ضمانة الدول "روسيا وتركيا وإيران"، وفي كل مرة تستخدم روسيا هذه التهديدات للضغط على المدنيين بالتزامن مع القصف لتحقيق مكاسب سياسية تفاوضية مع الضامن التركي الرافض لأي عملية.

وآخر هذه التصريحات جاءت على لسان الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف لصحيفة "حريت التركية" الذي هدد بضرورة شن عملية عسكرية على إدلب وعدم قبول أي صفقة مع الفصائل هناك، ولكنه استدرك بالقول بأن هذه المسألة تترك للعسكريين، دون أي يحدد من سينفذ هذه العملية قائلاً " لكن علينا أن نقرر ما إذا كانت ستنفذها تركيا أو دول أخرى".

وأعرب بيسكوف عن تفهمه لقلق تركيا إزاء احتمال تدفق اللاجئين من سوريا إلى أراضيها، وقال: "إذا هرب مئات أو آلاف اللاجئين إلى تركيا، سيكون ذلك أمرا سيئا، وبالتالي قلق تركيا له مبررات".

وتدرك روسيا بأن أي عملية عسكرية على إدلب لن تكون في مصلحتها لأسباب عديدة أبرزها عدم قدرة النظام وروسيا على الحسم السريع كون إدلب باتت مركزاً للعديد من الفصائل التي تتمتع بقوة كبيرة، إضافة لأن ذلك سيجعلها في مواجهة مع الضامن التركي الذي ثبت نقاطه في المنطقة، ولن يسمح بشن أي عملية عسكرية هناك منعاً في حصول كارثة إنسانية على غرار ماحصل في مناطق عديدة من سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة