المؤسسات الإعلامية تساند مجالس المحافظة في الجنوب السوري برفضها لسوتشي

26.كانون2.2018

متعلقات

أصدرت غالبية المؤسسات الحراك الثوري في الجنوب السوري بيانات تعلن فيه رفضها التام لحضور مؤتمر سوتشي أو أي مقررات تصدر عنه، ونزع الشرعية الثورية عمن يحضره. 

وبعد مجالس محافظات درعا والقنيطرة وريف دمشق أعلنت المؤسسات الإعلامية الثورية في الجنوب السوري في بيان مشترك لها، عن رفضها التام لمؤتمر سوتشي، و تأييدها لقرار مجالس المحافظات في ريف دمشق ودرعا والقنيطرة. 

وجاء في بيان المؤسسات الإعلامية "بعد الاطلاع على البيان الموحد الصادر من مجالس محافظات درعا والقنيطرة وريف دمشق بخصوص مؤتمر سوتشي، فأننا ندعم البيان ونثني على ما جاء فيه. 

وأوضحت المؤسسات الإعلامية في بيانها "لا تنازل عن مطالب الثورة السورية، المتمثلة برحيل الأسد، ونظام حكمه وتشكيل هيئة حكم انتقالية، وفق مقررات جنيف 1 وقرارات الشرعية الدولية، المتمثلة في القرار 2254 والقرارات ذات الصلة. 

وأردف البيان "لا شرعية لأي مفاوضات إلا تحت مظلة الأمم المتحدة ووفق إعلان جنيف، ولا مفاوضات قبل فك الحصار عن المناطق المحاصرة، وكشف مصير المفقودين، وإطلاق سراح المعتقلين، مؤكداً على أنه لا شرعية لأي وفد أو مجلس أو هيئة أو شخص يذهب إلى سوتشي، وسننزع الشرعية عن وفد الهيئة العليا للمفاوضات إذا ما شارك في مؤتمر سوتشي". 

ومن المؤسسات الثورة الموقعة على البيان نقابة إعلاميي القنيطرة الحرة، ومؤسسة نبأ، ومؤسسة شاهد، ومركز دمشق الإعلامي، وتجمع أحرار حوران، ومؤسسة يقين، ومؤسسة بصرى برس، ومركز الغوطة الإعلامي، حيث سبقها بيوم واحد بيان من مجالس محافظات الجنوب أعلن رفضه للمؤتمر، مؤكدين على الالتزام بثوابت الثورة السورية. 

هذا ويشهد مؤتمر سوتشي الذي يعقد تحت الرعاية الروسية، رفض شعبي واسع من قبل كافة القطاعات الثورية المدنية والعسكرية والإعلام، بسبب تقديمه لتنازلات كبيرة بحق الثورة السورية أبرزها عدم المطالبة برحيل الأسد. 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة