إجرام بلا مثيل

المروحيات تقصف مشفى اللطامنة بـ "الكلور السام" .... واستشهاد الطبيب "علي الدرويش" اختناقا

25.آذار.2017
صورة للطبيب الشهيد
صورة للطبيب الشهيد

استشهد الدكتور الأخصائي في الجراحة العظمية "علي الدرويش" وأصيب اكثر من خمسين شخصاً بحالات اختناق جراء قصف بغاز الكلور السام، استهدف مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، حيث وصلت للمشافي الميدانية عشرات حالات الاختناق جراء استنشاقها للغاز السام.

وقال ناشطون إن طائرات مروحية تابعة لقوات الأسد، استهدفت بعدة براميل تحوي غاز الكلور منازل المدنيين في مدينة اللطامنة، منها أصاب المشفى الطبي في المدينة، أثناء نقل المصابين إليها بعد تكرار استهداف المدينة، ما أدى لاستشهاد الدكتور علي الدرويش جراء استنشاقه للغاز السام وإصابة عدد من الكادر الطبي للمشفى وأكثر من خمسين حالة اغماء وغثيان من المدنيين، علما أن الدكتور الشهيد كان متواجدا في غرفة العمليات لحظة القصف.

ويعمد نظام الأسد لاستخدام الأسلحة المحرمة دولياً كغاز الكلور والغازات السامة في الوقت الذي يشعر فيه بتقدم للثوار على الأرض، حيث يقوم باستهداف مناطق التماس والمناطق المدنية بالغازات السامة، كرر ذلك لعشرات المرات في العاصمة دمشق والغوطة الشرقية وريفي حلي وحماة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة