المعارضة السورية: هدنة روسيا في الغوطة تهجير قسري بهدف التغيير الديمغرافي

27.شباط.2018
صورة لطفل من ضحايا الغوطة / نصر الحريري
صورة لطفل من ضحايا الغوطة / نصر الحريري

وصفت المعارضة السورية الهدنة التي اقترحتها روسيا، أمس الاثنين، لفتح ممرات إنسانية تسمح بخروج المدنيين، بـ"التهجير القسري" لسكان الغوطة الشرقية، معتبرة أن هذا الامر سيؤدي الى التغيير ديموغرافي يعيد للأذهان كما حدث في مضايا والزبداني وحلب. ودعت روسيا، أمس الاثنين، لهدنة أحادية وفق معاييرها لمدة 5 ساعات يومياً تسمح فيها للسكان بمغادرة الغوطة الشرقية من خلال فتح ممر إنساني لهم، اعتبارا من 27 فبراير، أي اليوم، في الفترة ما بين الساعة التاسعة صباحا حتى الثانية ظهرا. وأكد رئيس هيئة التفاوض السورية، "نصر الحريري"، أن العرض الروسي أفرغ القرار الأممي 2401 من مضمونه وأصبح بلا قيمة، مضيفاً "والهدف من وراء ذلك كله هو إفراغ الغوطة من أهلها وإحداث التغيير الديموغرافي وهذا أمر لا يمكن القبول به أبدا." من جهته، قال المتحدث باسم هيئة التفاوض، "يحيى العريضي"، في تغريدة له على "تويتر"، "ليس هناك فرق بين الفيتو في مجلس الامن والفيتو على الأرض . المجرم بوتين استخدم الفيتو رقم ١٢ على ارض الغوطة. كل روسي او إيراني هدف مشروع كما مجرمي منظومة الاستبداد." في المقابل، رحبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من جانبها بأي إجراء يسمح للراغبين في المغادرة من المناطق التي تتعرض للقصف حفاظاً على حياتهم. فيما، طالب عضو الهيئة السياسية لجيش الإسلام، "محمد علوش"، من تبقى من عناصر جبهة النصرة بالخروج من الغوطة، محملا النظام وروسيا مسؤولية استعصاء النصرة في الغوطة نظراً لعدم توفير ممرات آمنة لانسحابهم. وكان وزير الخارجية الروسي، "سيرغي لافروف"، استبعد أمس الاثنين، كلاً من أحرار الشام وجيش الإسلام من وقف اطلاق النار، لتعاونهما مع جبهة النصرة . واعتمد مجلس الأمن القرار 2401 بالإجماع المقترح من الكويت و السويد، يوم السبت، والذي أجل عدة مرات، والذي يطالب بوقف أعمال القتال في سوريا لمدة 30 يوم بهدف تمكين وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين، والذي لم يلتزم به نظام الأسد واستمر في قصف الغوطة الشرقية في حملة عسكرية تعتبر الأكبر من نوعها. وبدأ نظام الأسد منذ 18 شباط/ فبراير حملة عسكرية جوية دامية على الغوطة الشرقية، آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق والتي يسعى نظام الأسد إلى استعادتها، موقعا 529 قتيلا من المدنيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة